حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

موسيقى

موسيقاي

30 فبراير: أغان مصرية حديثة

ملصق حفل 30 فبرايرملصق حفل 30 فبراير قد يستغرب فريق 30 فبراير الموسيقي في حفلهم القادم عندما يزورهم مواطنين عاديين، غير شباب ساقية الصاوي. الحفل يوم الخميس 27 يوليو 2006. الساعة الثامنة والنصف مساء، في قاعة الحكمة. لمن لم يقرأ: صفحات مشرفة في تاريخ 30 فبراير، من أفضل ما كتب أحمد.

تكرار الحدوث الخالد

The Piper at the Gates of DawnThe Piper at the Gates of Dawn AnimalsAnimals The WallThe Wall Friedrich NietzscheFriedrich Nietzsche ذات عام، كتبت سلسلة قصيرة من المقالات القصيرة عن التأثيرات الأدبية في أغنيات وموسيقى بنك فلويد. بالإضافة إلى التأثيرات الواضحة في أعمال بكاملها، كمزرعة الحيوانات لأورويل التي كتب ووترز على أثرها ما أعتبره أكثر إنتاج الفريق إحكاما وأقله حصولا على التقدير، أو ككتاب التحولات الصيني الذي بنيت عليه الفصل 24 من أولى اسطواناتهم عام 1967، تظهر في كلمات روجر ووترز وسد بارت العديد من التعبيرات المأخوذة في رأيي من نصوص أدبية أخرى. وبما أنني واقع تحت تأثير الأفكار العريضة لكولن ولسون، لا سيما عن الفرد مريض الروح في الحضارة الغربية الحديثة، والذي دعاه اللامنتمي، وهو بالضبط من صورته الاسطوانة الأشهر لبنك فلويد، فقد رأيت الكثير من التأثير للحكمة المرحة--مؤلف نيتشه الأدق بناء في رأيي--على كلمات ووترز في هذه الاسطوانة، بل واستعارات تنقل بسياقها كله من هناك إلى هناك: قشرة الجليد التي نبني حياتنا فوقها، والفراغ الذي لا يزال موجودا بين رجل وامرأة. القطعتان مكتوبتان لمجلة على وب تتخصص في مقالات عن موسيقى الفريق، لذا قد يكون فيهما بعض الغموض.

أهل الشرق وأهل الغرب، يفك عنك كل كرب

بعد زيارة لعرض مستوحى من الزار في مكان أحمد المغربي، أتيحت لي الفرصة أن أرى شيئا أقرب للحقيقة. قابلنا محمد "حَنَّصْ" أبو طالب--لأنه أسمر كالشيء المحمص--في أحد الشوارع القريبة من الباطنية، ورافقنا إلى الغرفة التي يقام فيها زار الليلة في الدرب الأحمر. الليلة حارة رطبة، والغرفة زرقاء على جدرانها وسادات وصُفَّات. تتعلق على الجدران وترتكن عليها أدوات موسيقية: طنبورة، ودهلة، ومزاهر، وصاجات، ومنقور، وغيرها. المنقور حزام به الكثير من قرون الماعز وأظفارها، يلبسه الرجل على وسطه، ويهزه في إيقاع صوته مزيج بين هدير أمواج البحر وخبط الأغصان المعلقة التي يحركها الهواء. بإمكان لاعبه المتمرس إصدار درجتين من الأصوات--ما تقابلان نقرة شديدة أو عادية على الطبول--بل وثلاثيات أيضا. تتدلى من السقف مروحة تهتز لتبقي على الإيقاع عندما تسكت الطبول. السيدات يعرفن بعضهن جيدا، ويمزحن عن عدم جدوى الأطباء: أساور الذهب تغطي نصف الذراعين، والنقود التي تجيب تبخير الكوديا في بداية الطقس ليست بالقليلة. الكوديا أو الشيخة ذات حضور طاغ. تفصل بين كل دورين بمديح النبي وآل بيته، وتراقب رد فعل النساء. كل دور من هؤلاء لها روح معينة تقوم كل سيدة بالرقص عند سماع دورها، بينما تحيط الباقيات بها خاصة إن كانت سمينة كي لا تسقط، وهؤلاء السمينات بالذات يجدن الرقص العنيف. يعرض الجميع الماء والحلوى في ذلك الجو الخانق. حتى باحثة علوم الإناسة الأوربية شديدة التمصر تقدم لنا العنب: "مغسول في بيتنا". أكدت لي الزيارات السابقة أن غالبية المصريات يغطين شعورهن، وإن لم يكن محجبات. فالطبيعي في تجمع كالزار هو أن تخلع النساء غطيان الرأس (في وجود رجال أقارب وأجانب)، وأن لا يمانعن في تقبيل الجميع تحية.

بَدَأَتْ موسيقاي ببيتهوفن

لودفج فان بيتهوفنلودفج فان بيتهوفن أنا أسمع بيتهوفنأنا أسمع بيتهوفن جلست ذات سبت منذ بضعة أعوام أعلى الصالة وصممت أذناي كي أشاهد تاسعة بيتهوفن بدون أن أسمعها، واستعضت عن السمع بما في ذاكرتي. لم أركز على أي تفاصيل، بل ثبت نظري على نقطة بين الفيولا والكمان. أدهشتني موجات تتحرك من اليسار النحيف إلى اليمين الغليظ في الوتريات، يقطعها أفراد يقفون معاكسين في النحاسيات والخشبيات هنا وهناك. واخترق صممي عازف الطبل الكبير وهو يستعيد طلقات المدافع التي لعبت الموسيقى في الليلة الأولى لعرض التاسعة كما أخبرني أبي طفلا. الحركة الثانية هي أول ما أحببت من موسيقى. أدهشت نفسي أكثر نازلا السلم إلى باب الخروج، ففي هذه التجربة لم أكن واعيا أن بيتهوفن فقد سمعه تماما قبل تمام تأليف الكورالية. كنت أحلم طفلا أنني أصم لأرى العالم أوضح، وأبعد.

بركة

على خلفية من موسيقى دِد كان دانس ومايكل ستيرنز، تمر أمامك مشاهد متقطعة وأخرى مسرّعة من فلم تتيه فيه لا تتابعه: كلنا نعبد السر ونعمل في عالم مليء بالأصوات، والألوان، والأشكال، والحركة. بدأ المشروع من كتاب لمارك ماجدسون، الذي تعاون مع رون فيلكه في تصويره بكاميرا من مقاس 70 ملمترا في أربع وعشرين بلدا على القارات الست. اضغط على الصورة لترى عرضا لبعض ما جاء بالفلم.

فتحي سلامة

فتحي سلامة: صورة مسروقة من موقعهفتحي سلامة: صورة مسروقة من موقعه تفتقر الموسيقى العربية عموما--والمصرية خصوصا--إلى العمق. وهذه هي النقطة التي يتميز فيها فتحي سلامة، فهو يرتل موسيقاه طبقة فوق طبقة: من إيقاعات عدة والباص الغليظ الذي نفتقر إليه بشدة--والذي بدونه تتسطح موسقيانا--وصولا إلى تناغم بين الأصوات الواضحة وغير الواضحة لآلات العزف المنفرد في المقدمة، وهي عندنا فعلا بلا قاعدة تستند إليها. تابعت بعد انتصاف ليلة اليوم، جالسا على أرضية خشبية لغرفة عارية من الأثاث جوائز جرامي، التي حصل فيها ألبوم السنجالي يَسّو نْدُور "مصر" على جائزة أفضل ألبوم موسيقي من أفريقيا. شاركني فتحي سلامة الجلوس على خشب الغرفة، وانتظر معي وأصدقاء آخرين تآليفه التي غنى عليها يسو وهي تفوز بأكبر جائزة موسيقية. يغني يسو بلغة الولوف المنتشرين على ساحل غرب أفريقيا عن الإسلام وصوفية السنجال.

في ليلة القدر: ناس ما تعرفش ربنا

بعد أن اشتُهرت موسيقا الفرقة، ولُعبت في أنحاء العالم، بدأت الطنبورة تفقد نفسها، وتحولت عروضهم من الأغاني الجماعية للبمبوطية، صيادي وملاحي قناة السويس وشمال الدلتا، بألحانهم المميزة، وبآلات السمسمية، والطنبورة الأكبر حجما، إلى فواصل تمثيلية مضحكة وأداء مفتعل. إلا أن هذا ليس ما جذب انتباهي. تبدأ الطنبورة غنائها الآن، كعادة المصريين دائما، مصلين على النبي بإنشاد الأبيات الأولى من السيرة الهلالية، والتي لا يسبقها إلا القليل من توحيد الله:
صلاة النبي بتزيدني شوق وتمنع البلا والمراضي قال له الإله: اندفن فوق قال: أمِّتي في الأراضي صلاة النبي تغني عن القوت وتمنع البلا والمراضي يستاهل علقته بالسوط اللى معاه كفو الزيارة ما راضي لولا النبي لا كون ولا نار ولا أَسلام صلت وصامت ولا كان فيه ليل ولا نهار ولا جْمال في الجو هامت حلو النبي وحلو رقابيه ياما هوَّه بدر البدورة من يوم جبرائيل رقى بيه من سابع سما فج نوره أصلي ع اللي خلق الناس خلق مسلمين ونصارى وناس نامت على فرش وكناس وناس ع المعايش حيارى
هذه هي صورة محمد في وعي المصريين: مقصد الدعاء، وخالق الكون. سمعت ليلة البارحة الطنبورة في بيت الهراوي القريب من حارة الباطنية في القاهرة، وعدت مرة أخرى لسماع إنشاد يس التهامي كعادتي في ليلة القدر، وهي الليلة السابعة والعشرون من رمضان، وذكرى بدء نزول الوحي جبريل على سِيدْنَا النبي. مرت خمسون دقيقة من شعر ابنالفارض فوق رؤوس السامعين، كانت فيها معرفة الله طريقا لحب النبي، الذي ما أن بدأت الصلاة عليه حتى توحد اللحن والإيقاع والناس ومحمد في كيان واحد.
Syndicate content