حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

حرب

عجقت ع فرسوح

[img_assist|nid=173|title=أطباء لبنانيون|desc=الصورة من موقع المجتمع المدني اللبناني، و هو تجمع من ناشطي الرابع عشر من آذار.|link=node|align=left|width=200|height=286]"عجقت" في لهجة اللبنانيين أي ازدحمت، و فرسوح لمن لا يدري هو ميدان صغير في بيروت الشرقية، إذا توقف فيه المرور، توقف في الأشرفية كلها. مشكلة اليمين اللبناني الحالي--ومن مكوناته، للمفارقة، الحزب الاشتراكي التقدمي و اليسار الديمقراطي الحريري--هي أن سوريا، و معها باقي البلاد العربية، ليست جذابة فعلا. أسئلة "ماذا كان سيحدث لو...؟" و التاريخ البديل تثير اهتمامي كثيرا. ترى ماذا كان سيحدث لو لم تدخل سوريا لبنان عام 1976؟

تدخلت سوريا في لبنان للمرة الأولى، بناء على طلب الرئيس سليمان فرنجية، في وقت كانت فيه الحركة الوطنية اللبنانية، بقيادة كمال جنبلاط، تحاصر الجبهة اللبنانية في الجبل و على وشك أن تحسم الحرب لصالحها. ماذا إذا كانت قوى اليسار اللبناني و منظمة التحرير انتصرتا في حرب لبنان؟

كانت هوية لبنان ستحسم نهائيا مع العروبة و كانت ستتضائل مزاعم الفينيقية كثيرا من كل من يزعم أنه "لبناني صميم"، و كانت المقاومة ضد إسرائيل ستظل تحت قيادة اليسار و الشيوعيين في لبنان الذي شكل شيعة لبنان جزءا كبيرا منه بسبب توزيع الثروة و القوة ومعدل تحديث الطوائف في لبنان آنذاك، و بالتالي لم تكن لتظهر حركة أمل و بالتالي حزب الله. لم تكن حماس لتظهر في فلسطين أيضا، لأن عرفات، باعتباره موسطا و مجمعا هائل القدرة، كان سيميل ناحية اليسار الفلسطيني الرافض لحل الدولتين و بالتالي للمفاوضات، و لم نكن لنضيع وقتا طويلا ثمينا لنفكر في عروض السلام العربية، و التي بدأت مع مبادرة الأمير خالد بن عبد العزيز عام 1970 و حتى آخر ما خرج علينا اليوم. كانت المقاومة ستضعف إسرائيل أكثر من ما هو جار الآن بكثير، إلا أن الحل سيظل سكانيا بتوازن قوى داخلي سيظهر مع انتقال الفلسطينيين من عرفات إلى مانديلا.

لكن دعونا لا ننظر للمستقبل و نركز على السؤال. ماذا كان سيحدث لو لم تدخل سوريا لبنان عام 1976؟

بسيطة: كانت ستدخل إسرائيل.

سألته من يلوم

ألوم الجميع. ألوم الوحش ومن أطلقه، إلا أن الأمر الآن لا علاقة له بالسياسة. هناك أناس يموتون الآن، وأنا لا أهتم بالمرة من على صواب ومن على خطأ الآن. يجب أن يتوقف هذا الجنون، ولا يهمني كيف: أن يطلق حزب الله الأسرى، أو أن تتراجع إسرائيل.
انتباه: اسرائيل ستحتل جنوب لبنانانتباه: اسرائيل ستحتل جنوب لبنان يتوقع وائل حميدان أن يتوقف القصف في الأسبوع الثاني، بل إن رحيل الجاليات الأجنبية لن يزيد القصف إلا شدة. قابلته أثتاء عمله في جرينبيس، وائل وزينة زوجته هما من قلائل من لبنانيين أعرفهم لم يتركوا البلد أو يحاولوا. بدأت زينة التدوين عن حياتها تحت القصف:
اليوم بكيت كثيرا الإجلاء ليس هو الحل. فقط أوقفوا القصف، وعندها لن يضطر أحد للرحيل. بإمكاني القول أن أكبر ما يشغل ذهني اليوم هو ما الذي سيحدث لبيروت بعد شحن كل الأجانب إلى الخارج؟ على التلفار وعالخط أرى آلاف الناس يهربون من البلد. إلى أين تذهبون؟ سيداتي سادتي، بإمكاني أخيرا القول أن أنني إنهرت تماما اليوم. لقد ضربتني الحقيقة قويا، وبكيت طوال اليوم... وأنا لست خجلة أن أشاركم بكائي.
يومي كله أمضيته مدققا في أرشيف ناجي العلي. الرجل ولد عام 1936 في قرية الشجرة بفلسطين بين طبريا والناصرة. هجر إلى عين الحلوة، واعتقل في صيدا، واغتيل في لندن، وفجر تمثاله بعد أن اغتيل، ولا يموت.

منذ عامين

صدام: يقبل طفلة فيما يبدو أنه شارع عراقي قبيل الغزوصدام: يقبل طفلة فيما يبدو أنه شارع عراقي قبيل الغزو كنت مارا من أمام التلفاز. توقفت، وراقبت: صدام حسين يقبل طفلة في ما يبدو أنه شارع عراقي. استندت على التلفاز وكتبت: يقف الميت في الميدان لسان حاله يقول: هذا ما أردته تحيط به الجماعة وهتافهم يفديه روحا ودما "موتوا بي أو بغيري" يهللون، فتلك أيضا إرادتهم فهل يعقل أن تقتل لنفسك؟ لا يعقل ولا يصح ليس هنا ليس أنا بل المخدوع الآخر ولكن لا يهم فإذا تحققت إراداتهم جميعا فكلهم منتصرون
Syndicate content