حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

إسرائيل

أمن بريدك الإلكتروني

نشرت صنداي تايمز عام 1986 معلومات عن مجمع ديمونا الإسرائيلي لتصنيع الأسلحة النووية. المعلومات مصدرها موردخاي فعنونو الذي عمل كتقني نووي في مجمع ديمونة. صور فعنونو داخل المجمع بكاميرا صغيرة، و اختطف على إثر ذلك من إيطاليا إلى إسرائيل، حيث أدين بالخيانة العظمى و سجن لثمانية عشر عاما. فعنونو لا يؤمن بحق وجود دولة إسرائيلية، و يدعو إلى دولة واحدة يعيش فيها كل سكان فلسطين, وهو يرفض الجنسية الإسرائيلية، و لا يتحدث بالعبرية، بل أنه غير دينه إلى الكاثوليكية. فعنونو بطل في نظر الكثيرين، و منهم أنا، و هو مرشح لجائزة نوبل للسلام منذ عام 1998 موردخاي فعنونو بعد إطلاق سراحه بيوم واحد تحدد إسرائيل حريات فعنونو منذ إنهاءه فترة العقوبة، و لا تسمح له بالخروج منها أو الاتصال بأي أجانب، و هو لا يبالي، فيمضي أوقاته في رام الله و يجري لقاءات مع الصحافيين، و يتعرض لتحرش الأمن الإسرائيلي جراء ذلك. يقول عنه محاميه أنه أكثر إنسان عنيد رآه في حياته. في 22 فبراير 2006، كشفت محكمة القدس أن إسرائيل طلبت من مايكروسوفت تزويدها بمراسلات فعنونو من على بريد هوتميل، وأن مايكروسوفت وافقت حتى قبل صدور أمر من المحكمة. يقول فعنونو:
أطاعت مايكروسوفت الأوامر و أعطتهم كل التفاصيل... و بعدها بثلاثة أشهر ألقي القبض علي و صودرت حواسيبي. من الغريب أن يطلب من مايكروسوفت إفشاء هذه المعلومات قبل الحصول على أمر من المحكمة للاستماع إلى مناقشاتي الخاصة. إن هذا يعني أنهم أرادوا الاطلاع على بريدي في السر، أو ربما، بمساعدة أجهزة سرية، كالشاباك أو الموساد.
إن تعاون مزودي خدمة البريد الإلكتروني المجاني الكبار أمر وارد و يحدث. هناك أساليب كثيرة يستطيع بها النشطاء زيادة تأمين مراسلاتهم على إنترنت، أرتبها هنا من الأسهل إلى الأصعب، أي من الأقل أمانا إلى الأكثر أمانا:
  1. فكر في كلمة مرور قوية و متفردة
  2. لا تستخدم أي كلمات من القاموس في كلمة مرورك. اجعل الكلمة محتوية على أرقام و علامات (مثل #$@%)بالإضافة للحروف. اجلس و فكر في كلمة المرور مسبقا، و لا تكتبها أبدا، و لا ترسلها في بريد غير معمى، و لا تمليها على الهاتف لأي كان. لا تستخدم كلمة مرور بريدك لأي خدمات أخرى على إنترنت، فخسارة البريد قد تعني خسارة كل حساباتك الأخرى لكل خدماتك على إنترنت. غير كلمة مرورك من حين لآخر. ما قد يفيدنا نحن العرب هو أننا معتادون على استخدام لوحة مفاتيح ثنائية اللغة، و هذا يفيد كثيرا في إنشاء كلمات مرور قوية إذا فكرت في كلمة مرور بالعربية على أن تضغط على الحروف العربية بينما لوحة المفاتيح مضبوطة على اللاتينية. فمثلا، إذا كانت كلمة مرورك التي ستتذكرها هي حلاوةالمولد، فهذا هو ما ستدخله في بريدك; pgh,mhgl,g].
  3. اترك بريد ياهو! و هوتميل إلى جوجل
  4. بالإضافة لالتزام جوجل بمعايير إنترنت و لأنه ببساطة خدمة بريد أفضل، فإن جوجل يوفر لك إمكانية الوصول المعمى الآمن للبريد بأكمله، على عكس بريد ياهو! مثلا الذي لا يوفر غير الولوج المعمى الآمن، بدون الاستخدام المعمى الآمن بعد الولوج. كل المطلوب منك هو أن تستخدم مسار https://mail.google.com بدلا من http://mail.google.com.
  5. أدر بريدك الخاص أو ابتعد عن خدمات البريد المجانية الكبرى
  6. توفر خدمة رايزاب بريدا و قوائم بريدية و مساحات استضافة خاصة بالنشطاء، و هي ستصر على أن تدافع عن حقك في السرية و الخصوصية في المحاكم، و على عكس خدمات البريد المجانية الكبرى، لن تتطوع لتسلم مراسلاتك إلى جهات إدارية. الحل الوحيد الأفضل من رايزاب هو أن تدير بريدك بنفسك على خادومك الخاص. رايزاب مهتمون بتعريب خدماتهم، و قد يزيد من حماسهم عدد أكبر من المستخدمين من بلادنا العربية السعيدة.
  7. استخدم تقنيات التعمية بالمفتاح العمومي
  8. حتى و إن كنت تضمن مزود خدمة البريد كما تضمن نفسك، فإنك تمر في اتصالك به بعدد من الحواسيب التي لا تعرفها على الشبكة، و بالتالي يمكن نظريا لأي شخص أن يطلع على المراسلات في الطريق، بل و أن يبدلها دون أن تدري. إذا أردت أن تضمن سرية تامة لا يحدها إلا مدى ممارستك لتقنيات التأمين على إنترنت (و تكلفة تعذيبك للحصول على المعلومات)، فلا بديل عن تقنية التعمية بالمفتاح العمومي، وهي ليست ببسيطة و لا بمباشرة، بل تتطلب منك تغييرا في سلوكك و ثقتك بالآخرين، كما أن استخدامها الخاطئ يضعك في موقف أسوأ، فتظن أنك مؤمن لتكتب ما تريد، بينما الحقيقة ليست كذلك. الموارد التقنية عن هذه التقنية بالعربية لا تزال قاصرة. أفضلها حاليا على عدة المنظمات الأهلية - إصدارة الأمان.
يمكنك أيضا لتأمين تصفحك وب بشكل أعم--للبريد و مواقع أخرى--أن تمر أولا على بروكسي إتش.تي.تي.بي، أو أن تستخدم شبكة تور للتصفح الآمن. و بشكل عام، يصبح حاسوبك أكثر أمانا إذا استخدمت البرمجيات الحرة (فقط لأنها مفتوحة المصدر، أي أن عددا كبيرا من المبرمجين يعرفون سطور البرمجية و بالتالي فلا أسرار و لا أبواب خلفية). تجد خطوات أولية للتحول إلى البرمجيات الحرة في تدوينة لألِف على طي المتصل.

سألته من يلوم

ألوم الجميع. ألوم الوحش ومن أطلقه، إلا أن الأمر الآن لا علاقة له بالسياسة. هناك أناس يموتون الآن، وأنا لا أهتم بالمرة من على صواب ومن على خطأ الآن. يجب أن يتوقف هذا الجنون، ولا يهمني كيف: أن يطلق حزب الله الأسرى، أو أن تتراجع إسرائيل.
انتباه: اسرائيل ستحتل جنوب لبنانانتباه: اسرائيل ستحتل جنوب لبنان يتوقع وائل حميدان أن يتوقف القصف في الأسبوع الثاني، بل إن رحيل الجاليات الأجنبية لن يزيد القصف إلا شدة. قابلته أثتاء عمله في جرينبيس، وائل وزينة زوجته هما من قلائل من لبنانيين أعرفهم لم يتركوا البلد أو يحاولوا. بدأت زينة التدوين عن حياتها تحت القصف:
اليوم بكيت كثيرا الإجلاء ليس هو الحل. فقط أوقفوا القصف، وعندها لن يضطر أحد للرحيل. بإمكاني القول أن أكبر ما يشغل ذهني اليوم هو ما الذي سيحدث لبيروت بعد شحن كل الأجانب إلى الخارج؟ على التلفار وعالخط أرى آلاف الناس يهربون من البلد. إلى أين تذهبون؟ سيداتي سادتي، بإمكاني أخيرا القول أن أنني إنهرت تماما اليوم. لقد ضربتني الحقيقة قويا، وبكيت طوال اليوم... وأنا لست خجلة أن أشاركم بكائي.
يومي كله أمضيته مدققا في أرشيف ناجي العلي. الرجل ولد عام 1936 في قرية الشجرة بفلسطين بين طبريا والناصرة. هجر إلى عين الحلوة، واعتقل في صيدا، واغتيل في لندن، وفجر تمثاله بعد أن اغتيل، ولا يموت.

غربستان

استيقظنا ثلاثتنا باكرا في العريش بنية أن نكون في غزة ظهر اليوم على الأكثر: مسئول حملة الطاقة المسالمة في جرينبيس العالمية: أيرلندي غجري من يوركشير جاب القارات كلها على سفن جرينبيس لعشرين عاما، ومدير جرينبيس المتوسط: تركي أسترالي علوي بكتاشي، وأنا. الغرض من الزيارة هو تأسيس علاقات مع المجتمع المدني الغزاوي والسلطة الفلسطينية هناك. الزيارة لم تتم، والصور لم نتمكن من التقاط الكثير منها، كما لم أتمكن من الحديث مع الناس كيف رغبت. بول هورزمانبول هورزمان أحمد بكتاشأحمد بكتاش أخبرتنا الشرطة المصرية صباح ذلك اليوم بأنها لن تتركنا نتحرك من الفندق إلا في صحبة سيارة تأمين، ولا حتى إلى محطة الوقود أو إلى مقهى إنترنت في وسط المدينة، وأن ذلك لحمايتنا، بما أننا لا نرغب في أن نخبرهم غير أننا ذاهبون في ما سمته الشرطة "جولة حرة في المدينة". حسنا، وجهتنا رفح إذا. اصطحبنا رائد ومعاونيه إلى الحدود في رفح. تخضر الأرض فجأة في قرية الخروبة وما يليها شرقا، وتصبح ملابس النساء أكثر ألوانا، ويلازم ذلك ازدياد في عدد الأعلام المصرية. لا يستطيع المرء أن يحدد أين تنتهي سيناء وأين تبدأ غزة. معبر رفحمعبر رفح بينما كان سولانا في غزة يحكي عن إجراءات عبور معبر غزة، وكيف أنها أصبحت تأخذ ساعة أو ساعة ونصف على الأكثر بعد الانسحاب الإسرائيلي، جلست أنا وزملائي على مقهى الحدود المصرية مع طبيب من غزة. الرجل زوجته أوكرانية، وصار له ثلاثة أسابيع يحاول العودة بها إلى الداخل، إلا أن الاتحاد الأوربي الذي يدير المعبر طبقا للاتفاق الجديد يرفض. لا يسمح الاتفاق إلا بمرور الفلسطينيين حاملي هوايا السلطة وجوازات سفرها، بينما تعيش في العريش ستة وعشرين عائلة فلسطينية لا يسمح لها بالدخول بوثائق سفرها المصرية. المهجرون لا مكان لهم ولا حق في العودة إلى الآن. إلا أن الأمر ليس بهذه السهولة لحاملي جوازات سفر السلطة. رأيت شيخا ملتحيا يتظاهر بالحديث في هاتفه بينما يعيد جواز سفره إلى أمين الشرطة المصري الواقف على الباب الخارجي، لعل رزمة النقود التي دسها في الأوراق هذه المرة تفلح. لا بد أن المبلغ أقل من ألفي دولار، فهذا هو سعر العبور بلا أوراق على الإطلاق: ألف على هذه الناحية، وألف على الناحية الأخرى خلف الأسلاك الشائكة. بعد كل هذا، لا تزال نساء غزة تجدن ضرورة في العبور محملات بحقائب البضائع التي تمتلئ في معظمها بالملابس جاهزة، بينما ترتدين معطفا أو اثنين لتبعن كل ذلك على الرصيف خارج المعبر مباشرة. ينتظر النساء بحماس شديد صبية يحملون قوائم بأسماء النساء العابرات، وعدد الحقائب اللاتي يحملنها، فتسلمهن النساء البضائع، وتحملن لصبية آخرين ينتظرون على الجانب الآخر ما ينقص غزة من ألبان مجففة وسلع أخرى. ما لم يعلنه الاتفاق هو أن السلطة الفسطينية ليست صاحبة القرار في من يعبر إلى الداخل من غير الفلسطينيين، فإسرائيل توافق أو ترفض مرور كل أجنبي. فبينما سمح لنرويجيين وأردنين بالمرور قبل وصولنا بأيام، وأربعة ألمان أول أيام انتظارنا، لم يسمح لنا بالمرور لعدم اكتمال إجراءات "التنسيق" غير المعلنة. قد نحاول ثانية في غضون شهرين. الحدود: فيلم لدريد لحامالحدود: فيلم لدريد لحام

الأرشمندريت عطا الله حنا

الأرشمندريت الأب الدكتور عطا الله حناالأرشمندريت الأب الدكتور عطا الله حنا عربي من الجليل. ولد عام 1965. درس اللاهوت في جامعة تسالونيكي في اليونان، وعاد كاهنا في كنيسة القيامة، ثم رسم أرشمندريت وناطقا رسميا باسم الكنيسة الأرثوذكسية في القدس والأراضي المقدسة، وهو أيضا أمين سر المجلس المختلط الإكليريكي العلماني لبطركية الروم الأرثوذكس بالقدس. درس التربية الدينية المسيحية في مدرسة مارمتري في القدس، والمدرسة الأرثوذكسية في الرملة، وفي الكلية العربية للتربية في حيفا، ثم كأستاذ لتاريخ الكنسية والحضارة العربية والتربية. أسس حركات للشبيبة، ووضع منهجا مدرسيا موحدا للمسيحية، وألف ونشر، وأشرف على إذاعة، وعمل على التقريب بين الكنائس، وبين المسيحيين والمسلمين في الشرق. شارك في لجنة القدس، وفي المؤتمر الإسلامي. سافر وتحدث عن ظلم إسرائيل. اعتقلوه في مركز تحقيق المسكوبيه--الاسم الذي أطلقه المقدسيون على طلائع القادمين من موسكو، فأهم صفاتهم أنهم روس، وليس أنهم يهود--في 22 أغسطس 2002 بعد أن أيد المقاومة الفلسطينية بكل صورها، وهو أول رجل دين مسيحي يؤخذ من أمام كنيسته، وهو إلى اليوم ممنوع من مغادرة القدس. عن طريق يوناني آخر محكوم عليه بالحبس 25 عاما للتزوير وترويج المخدرات--واليونانيون أغلبية على قمة الكنسية التي رعاياها معظمهم من العرب--باع رأس الكنيسة البطريرك إيرينيوس الأول أوقافا مسيحية في القدس القديمة ليهود. وصف الأب عطا الله حنا البطريرك "بالعميل"، وقال إن التمرد عليه "واجب مسيحي". تمتلك الكنيسة الأرثوذكسية 18% من القدس الشرقية، و17% من الغربية، 3% من اللد، ويافا، وحيفا، والناصرة. اليوم عزلت الكنيسة الأرثوذكسية البطريرك كيريوس كيريوس إيرينيوس الأول: "إننا لن نكتفي بعزله، وإنما سنتخذ كل الإجراءات لمحاسبته وإعادة ما تم التفريط به".
Syndicate content