حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

مصر

التعذيب عندهم... و احنا ضدهم

حادث التعذيب و القتل الأخير و الذي راح ضحيته خالد سعيد أعاد الاهتمام بالتعذيب كواحد من أكبر ما يعوق حركة الناس نحو تحسين ظروف حياتهم. الأفراد المحتجزين هم أضعف من أن يمكنهم الدفاع عن أنفسهم، و لهذا فإن سلامة الأفراد مسؤولية المجتمع. يبدأ اليوم موقع جديد لقوة العمل المناهضة للتعذيب في العمل. تتكون قوة العمل من "مجموعة من المنظمات الحقوقية والأفراد – أطباء ومحامون وصحفيون ومدونون – اجتمعوا على العمل معا من أجل مناهضة التعذيب والتضامن مع من يتعرضون له مستخدمين في ذلك كافة الوسائل بداية من الدعم النفسي والقانوني وكشف جرائم التعذيب والنشر في الاعلام والأبحاث ومخاطبة الرأي العام بخطورة القضية ومعدل انتشارها وسبل التصدي للقائمين عليها"، و هي مدعومة من المجلس الدولي لتأهيل ضحايا التعذيب في كوبنهاجن. باكورة إنتاج قوة العمل فلم بعنوان رامي: قصة من تمي الأماديد، و رامي هو "طفل من قرية تمى الأماديد بمحافظة الدقهلية عذبته الشرطة في عام 2008 ليعترف بجريمة قتل لم يرتكبها".

هذه أشياء بإمكانك القيام بها كي تساهم في المجهود من أجل إيقاف التعذيب في مصر:

  • شاهد فلم رامي، و اعرف كيف بإمكاننا أن تنصرف حين يصبح واحد ممن نهتم لأمرهم تحت خطر التعذيب
  • ارفع إشارة الفلم إلى هاتفك المحمول، و انشرها بين معارفك بالبلوتوث. اترك البلوتوث مفتوحا في المواصلات و المقاهي كي يحصل الناس على إشارة الفلم
  • أرسل كريكاتير "اللي سبق أكل النبق" كبطاقة بريدية لأصدقائك، لتساعد في نشر الوعي بأهمية التصدي لجريمة التعذيب
  • تابع أخبار التعذيب و علم نفسك و من حولك من مواقع التعذيب في مصر، و مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف و التعذيب
  • انشر رابط موقع التعذيب عندهم... و احنا ضدهم
  • بلغ عن أي حالات تعذيب لأشخاص تعرفهم على الأرقام 0164004012 و 0164004013

أقل ماهية: 1000 و 100 و 100!

في 2 مايو الإعتصام من أجل حد أنى عادل للأجور

آخر الدول الصناعية

لا زالت مصر تحاول اللحاق ببلاد الشمال الصناعي المتقدم منذ العام 1805، و هي في هذا (كانت) تنافس--و كما نرى اليوم ليس بنجاح عظيم--بلاد الجنوب و الشرق الكبيرة الأخرى: أول من لحق بالركب اليابان، و آخرها قد تصير مصر.

مصر (قد تكون) آخر البلاد التي تصبح من البلاد حديثة التصنيع كالصين، و الهند، و البرازيل، و المكسيك، و جنوب أفريقيا، و هي التي تشكل، بالإضافة للدول الثمانية الكبرى، مجموعة الدول الأربعة عشر (8+5).

تدخل مصر نافذة الفرصة السكانية (الفترة التي تعظم فيها نسبة عدد السكان في سن العمل إلى إجمالي السكان) بين عامي 2030 و 2050. هذه هي الفترة التي ستتاح فيها لمصر أن تبني طبقتها الوسطى، باستغلال من هم في قاع المجتمع، تماما كما تفعل كل المجتمعات الصناعية من أولاها (بريطانيا) و حتى أحدثها (الهند و تركيا)، و أيضا باستغلال مجتمعات أقل تقدما لن تسنح لها تلك الفرصة. هذا هو نموذج التنمية في الاقتصاد الرأسمالي السائد في العالم. المجتمعات الصناعية نشأت تاريخيا في فترة شبابها السكانية تلك.

إلا أن هذا ليس كل شيء، فمصر الصناعية، و باقي المجتمعات المتقدمة اليوم، لا تسرق فقط من إخوانها الأفقر (كما نسمع النقد الاشتراكي التقليدي في مصر)، بل هي أيضا من أولادها في المستقبل (كما لا نسمع النقد البيئي في مصر). الموارد في مصر لا تسمح بإقامة مجتمع صناعي على النمط المعروف إلا بسكان هم بين السبعة و الإثنين و عشرين مليونا (يظل فيها الاستغلال الطبقي و لكن بدون تأثير على مستقبل الكوكب أو الناس)، و الزيادة عن ذلك هي سرقة من موارد المستقبل، أي تدميرا للبيئة. تبلغ مصر ذروة نموها السكاني عند 121 مليونا. هذا الفارق سينتج ضغوطا اجتماعية تشكل بالإضافة إلى الضغوط البيئية التي ينتجها تغير المناخ وقودا لتغير اجتماعي واسع، ينتج--إن نجح--نظاما اقتصاديا لا يقوم على استغلال الطبقات الفقيرة و المستقبل. يبدو أن تغير المناخ سيبدأ فعله الظاهر حول العام 2040، و سيصبح بعدها مستحيلا على أي مجتمع أن يحقق التقدم بالنمط الصناعي الرأسمالي المعروف. مصر تكاد تصير آخر الدول الصناعية التقليدية.

و في النهاية، حتى الدول الصناعية ستعاني من تغير المناخ، و قد لا يبقى منها من هو قادر على المنافسة (إن بقى الاقتصاد الرأسمالي أطول من ذلك) غير بريطانيا (بموقعها المحظوظ) و بلاد الشمال الأقصى: روسيا، و كندا، و بلاد شمال أوربا، و ذلك بسبب قربهم من المحيط الشمالي.

خريطة العالم من منظور ديماكسيوني: الصورة، المنشورة في ويكيبيديا تظهر كيف أن انصهار جليد المحيط الشمالي سيفتح طريقا للتجارة بين الشرق و الغرب أقصر و أأمن من طريق قناة السويس، و كيف أن اليابسة ذات الأجواء المعتدلة ستنحصر في أقصى الشمال. أسعار الأراضي في ألاسكا بدأت في الارتفاع فعلا. لاحظ أيضا أن موقع جرينلاند (أو ما سيتبقى منها بعد ارتفاع سطح البحر) أكثر استراتيجية من موقع كنتاكي ميدان التحرير. سيطرة الدنمارك على جرينلاند ستعطيها دفعة ضخمة من الموارد في المستقبل.خريطة العالم من منظور ديماكسيوني: الصورة، المنشورة في ويكيبيديا تظهر كيف أن انصهار جليد المحيط الشمالي سيفتح طريقا للتجارة بين الشرق و الغرب أقصر و أأمن من طريق قناة السويس، و كيف أن اليابسة ذات الأجواء المعتدلة ستنحصر في أقصى الشمال. أسعار الأراضي في ألاسكا بدأت في الارتفاع فعلا. لاحظ أيضا أن موقع جرينلاند (أو ما سيتبقى منها بعد ارتفاع سطح البحر) أكثر استراتيجية من موقع كنتاكي ميدان التحرير. سيطرة الدنمارك على جرينلاند ستعطيها دفعة ضخمة من الموارد في المستقبل..

لو دمر حنبعل روما، لكنا كلنا الآن نعبد البعل

بإمكاني أن ألوم حنبعل على كل أحوال العالم، فقد فشل فشلا كبيرا في تدمير روما. دائما أجد عزائي في التاريخ البديل. كيف كانت حياتك تمسي لو لم يفشل حنبعل في تدمير روما؟ خذ مثلا:

  1. بدون روما، لا وجود للمسيحية إﻷ كنحلة ثانوية ضمن ديانات سورية؛
  2. بدون المسيحية، لا إصلاح بروتستانتي؛
  3. بدون البروتستانتية، لا إمبراطورية بريطانية؛
  4. بدون بريطانيا، لا مملكة هاشمية؛
  5. بدون المملكة الهاشمية، لا مدونات مكبوت.

مدونات مكبوت: أكبر مجتمع عربي على الإنترنت

مدونات مكبوت: أكبر مجتمع عربي على الإنترنت

أو مثلا:

  1. بدون روما، لا وجود للمسيحية إﻷ كنحلة ثانوية ضمن ديانات سورية؛
  2. بدون المسيحية، لا إصلاح بروتستانتي؛
  3. بدون البروتستانتية، لا إمبراطورية بريطانية؛
  4. بدون بريطانيا ، لن تحتل مصر عام 1882 (بتقويمنا المسيحي الذي لن يصير موجودا هو الآخر)؛
  5. بدون الاحتلال، لا وجود للحركة الديمقراطية للتحرر الوطني - حدتو؛
  6. بدون حدتو، لا رفعت السعيد.

لكن الأهم من أي شيء:

  1. بدون روما، كانت ستسود قرطاجة
  2. و إذا سادت قرطاجة، كنا سنستريح من الدكنور سمير جعجع و كل من لا يمل أن يذكرنا "أننا فينيقيون"!

سلامة الأفراد مسؤولية المجتمع

من يعذب شخصا أو يأمر بإيذائه لا يرى غالبا أنه يقوم بأسوأ الأمور، فهو بإيذاء فرد في رأيه يحمي المجتمع ككل، و ما يقوم به هو أخف الضررين: عندما تسيء معاملة شخص عابر، أو أحد المشتبه فيهم، أو أحد السياسيين فإنك تحفظ الأمن، أو تعيد المسروقات، أو تبقي على الاستقرار.

عندما كانت محررة موقع التعذيب في مصر تبدأ العمل، اقترحت عليها أن يكون شعار الموقع "سلامة الأفراد مسؤولية المجتمع". المنطق كالتالي: الأفراد ضعاف في مواجهة آلات القمع، و الأفراد المحتجزون هم من أقل الفئات قدرة على المبادرة للتأثير في مسار حياتهم. يحتاج هؤلاء و كل الأفراد في العموم لتضامن واسع من المجتمع غرضه حماية سلامتهم الجسدية على الأقل حتى يقدرون على الأخذ بزمام حياتهم.

حققت حركة حقوق الإنسان في مصر مؤخرا نجاحات في بعض القضايا بسبب تحالف بين النشطاء الحقوقيين و نشطاء الصحافة الشعبية و بعض قنوات الإعلام و الصحف الخاصة. هناك أفراد--أبرزهم وائل عباس و حسام الحملاوي و مينا ذكري--صاروا يمثلون وسيطا بين مدونين آخرين يقومون فعلا بتغطية مباشرة من موقع الحدث و بين الإعلام الكبير. أصبح بإمكان هؤلاء، و تيار الصحافة الشعبية مجملا، التأثير على أولويات ما ينشر في الصحف و القنوات. كان من نتيجة هذا التحالف أننا نرى الآن تراجعا في خطاب النظام فيما يتعلق بالتعذيب، فهو الآن موجود بعد أن كان منكرا، إلا أنه لا يزال "ظاهرة فردية". يا ترى ما عدد أفراد الأمن العام؟ و ما هي نسبة الحالات الفردية هذه؟

إلا أن تلك المكاسب كان أمامها خسائر أزعم أنها فادحة. فأثناء العام الماضي اشتركنا في التعريض بأفراد تعاملنا معهم بشكل قد لا نرضاه على أنفسنا، و الأهم أنهم هم لا يرضون عنه. عماد الكبير مثلا، بالرغم من فرحته بحكم القضاء لاحقا بسجن إسلام نبيه، لم يوافق بداية على نشر قصته في الصحف، و لم تهتم الصحف و لا المدونات حينها لموافقته من عدمها. من الممكن أن أقارن تعاملنا مع عماد الكبير بمنطق ممارس التعذيب: هناك مصلحة عليا أكبر من عماد. هذه المصلحة نعرفها نحن أكثر من عماد، و لهذا فإن جرى لعماد مزيد من الضرر في سبيل القضية فلا مانع، و قد لا يجري. أنا هنا طبعا أفترض حسن نية جميع النشطاء ضد التعذيب.

أعتقد أنه تم إنجاز الكثير في العام السابق، و جزء كبير من هذا يعود لمجهود النشطاء و المدونين المذكورين، و هو أمر يدعو للفخر. ترسخ الآن في وعي الرأي العام المصري أن التعذيب و إساءة المعاملة يحدثان كثيرا في البلد. يكون من المفيد الآن أن ننظر قدما و أن لا نعيد تكرار أخطاء ما مضى.

شيء من هذا القبيل قد يكون في دور الحدوث فعلا. فمؤخرا حاول وائل عباس التفكير في الضحية. الفلم الأخير الذي نشره وائل يصور إجبار رجل إمرأة على خلع ملابسها أمام الكاميرا و في حضور آخرين، فلم ينشر إلا صورة ثابتة و تسجيلا صوتيا. أحب أن أعرف إن كان دافع وائل هو حماية المرأة لأنها أنثى، و إن كان دافعه سيختلف حال كان الضحية رجلا يجبر على التعري خلاف إرادته.

على أي حال، أداء وائل هذه المرة كان أفضل كثيرا من قناة المحور فيما يتعلق بالتركيز على الضحية؛ فقد عرضت القناة الفلم للملايين مظهرا وجه الفتاة و ملابسها الداخلية الزرقاء، لكن حفاظا على حياء المشاهدين أخفى تفاصيل صدرها--لاحظ أن الضحية لا تهم هنا. المجتمع أهم من الأفراد، تماما عكس "سلامة الأفراد مسؤولية المجتمع". كنت أود أن يلحظ وائل، أو محامي حقوق الإنسان محسن بهنسي--الذي حضر معي في تحقيقات النيابة--هذا بينما يسائلهم المذيع عن مسؤولية المدونات.

الضرر هنا ليس فقط نفسيا و مجتمعيا كالضرر الذي عاناه عماد جراء التعريض به. هناك أيضا خطر على سلامة هذه المرأة، و بالذات لأنها أنثى. فنحن في مجتمع لا يغسل فيه الشرفَ إلا الدم.

أرى أن حركة الصحافة الشعبية حققت مكاسب جيدة، و يتعين عليها الآن التفكير في المزيد، و من هذا المزيد أخلاقيات ما ننشر. استطاع صحافي حديث في جريدة الفجر اسمه كمال مراد أن يعثر على عماد الكبير ممارسا بذلك نوعا من الصحافة يسمى الصحافة الاستقصائية، إلا أنه لم يفكر في تبعات نشر قصته على عماد. كمال مراد غير نقابي، أي لا فرق كبير بينه و بين أي مدون يريد القيام بذات الشيء. من الأفضل أن نحاول العثور على ضحايا التعذيب و أن يعمل النشطاء معهم بدلا من أن نعرض بهم.

كسرت عين عماد؟

كم أخبار تعذيب و إساءة معاملة المصرين التي خرجت علينا الأسبوعين الماضيين يعني عندي شيئا هاما: أن باستطاعة عدد قليل من الأفراد، إذا توافرت الظروف، أن يركزوا اهتمام الرأي العام على قضية بعينها. ما قام به مدونون مثل ماك، و وائل عباس، و محمد الشرقاوي، و حسام الحملاوي، و عمر الهادي، و مالك مصطفى، و علاء عبد الفتاح، ثم عبد المنعم محمود، و نوارة نجم، و مراقب مصري و آخرون كمحرر موقع التعذيب في مصر هم أنهم، ببساطة، أعادوا تشكيل وعي آلاف عديدة من المصريين بقوة تسمح لهم أن يتوقفوا الآن إن أرادوا، فالقضية حاليا تتحرك بالقصور الذاتي إلى حد ما.

الأخبار عن آخر حالات التعذيب حتى الوفاة و الصور المنشورة على الوعي المصري--و أنا لا أعرف إن كانت الحال دائما كذلك أم أننا لم نكن نسمع أو نرى-- أعادت إلي ما مر بذهني وقت نشر فيديو عماد الكبير على المدونات: بينما تظهر كل فترة دعوة ممن يرغبون في تهميش خطاب بعينه أو مفردات بعينها في المدونات--أو الصحافة أو السينما أو حتى غرف الجلوس و المقاهي--، نادرا ما وجدت أحدا يلقي بالا إلى ما ينشر عن ضحايا التعذيب و سوء المعاملة. فبالإضافة إلى المجهود الذي ينبغي عليهم القيام به في محاولة لإعادة بعض من التوازن إلى حياتهم هم و من معهم، فإن على هؤلاء الضحايا التعامل مع إعلام و رأي عام يفرض عليهم ضغطا كبيرا جدا. أذكر أنني رأيت فيديو عماد الكبير قبل أن يتم نشره على المدونات، و أنني طلبت أن يخفى الوجه كإجراء أدنى قبل النشر في محاولة للحفاظ على ما تبقى من الرجل، و أنني تطوعت للقيام بالمهمة، على الرغم من جهلي الكامل بأدوات تحرير الفيديو، قبل أن أنشغل في أمور أخرى، للأسف.

لم نفكر كثيرا، مدونين--و بالأولى الصحافيين، باعتبارهم محترفين، أو يفترض-- أو حتى متلقين عن أخلاقيات نشرنا صورا و أصواتا لرجل يهان--في نظره قبل أن يكون في نظرنا نحن. عادة لن تنشر الصحف التي أحترمها الصور الأخيرة على الوعي المصري لمحمد ممدوح عبد العزيز لأنه:

و لكي أسجل موقفا، فإن الأمر لا يتعلق هنا بحماية مشاعر المتلقين من الصدمة، بل بحق الضحية نفسه. أرغب أنا أن أعيش في عالم إذا حدثت فيه مآس كهذه أن لا يخجل أي من الضحايا من الحديث عنها بالتفصيل، و بالتالي لن أمانع مثلا في أن أنشر صوري أنا، أو أن أسأل محمد الشرقاوي، و هو صديقي الذي مر بتجربة شبيهة بتجربة عماد الكبير، و واجهها و تحدث عنها، إدراكا منه أن لا يد له في كل ما يجري في موقف و حالة عقلية لا يقدر الكل على الوصول إليها، إن كان يمانع أن أنشر صوره. بل إن العالم الذي أتمناه لا يحوي قيودا على التعبير من أي نوع، بما فيها قيود القانون الدولي المعيب في رأيي. و مع ذلك، فأنا مدرك أن غيري يرغب في عالم مختلف تماما، و أنه لا يحق لي أن أفرض عليه ما لا يرغب. لا شك أن كثيرا من الناس لن يرغبوا في نشر صورهم أ و صور أطفالهم و هم ضحايا حوادث أو جرائم.

قد يحاج البعض أنه لولا أن نشرت المدونات صور عماد الكبير لم يكن لكمال مراد الصحافي في الفجر أن يعثر عليه--و ما حدث بعد ذلك و أخلاقياته أمر آخر. هل وافق عماد على وضع اسمه و صورته معا؟ هل كان له الخيار؟--قد لا يبالي البعض باعتبار أن الغاية، و هي في حالتنا بيان ممارسات الشرطة، قد تبرر وجود ضحايا، أو أن من منع نشر الفيديو ظنا منه أنه يحمي خصوصية عماد واهم لأن أحدا آخرا لا بد أن ينشر ذات الصور في عالم مليئ بالشبكات كعالم اليوم. هذا قرار ينبغي على كل واحد منا أن يأخذه بنفسه. ما هي أخلاقيات الصحافة؟ متى نتوقف عن نشر الصور أو التفاصيل على الملأ؟ هل ساعدنا الشرطة فعلا أن يكسروا عين عماد؟

بغض النظر عن ما كان. أعتقد أن بعد وصول وعينا بقضية التعذيب في مصر إلى ما هو عليه الآن، صار من الممكن أن يركز النشطاء على وجوه أخرى غير وجوه الضحايا.

قرار بالإفراج عن منعم و 23 آخرين

الأخبار وردت إلى من مصدرين مختلفين، و إن كان بغير تفاصيل كثيرة. يبدو أن النيابة أصدرت أمرا بالإفراج عن عبد المنعم محمود و 23 طالبا و ناشطا آخرا ممن شاركوه محبسه، و يبدأ ترحيلهم غدا إلى مقار أمن الدولة في محافظاتهم.

نأمل أن تمر مرحلة الترحيلات و الإفراج بسرعة و بلا خسائر.

إزيك يا منعم؟ كنت باكلمك مرة كل أسبوع.

عبد المنعم محمود

[img_assist|nid=220|title=عبد المنعم محمود|desc=|link=url,http://ana-ikhwan.blogspot.com/|align=left|width=271|height=400] رسالة نصية من أسد توقظني قبل الفجر. اقتحم الأمن منزل عبد المنعم في الإسكندرية. هو في القاهرة و مطلوب. بعدها بأقل من ساعة يصلني و يصل لآخرين بريد من عبد المنعم نفسه، "اخر ما اسطتيع ارساله قبل ان اسلم نفسي لامن الدولة"، و باقي نص البريد هو الخبر الذي نشره محمود نفسه عن مداهمة منزله في تدوينتين على أنا إخوان، و هي مدونته الشخصية، و إنسى، المدونة التي بدأها ضد تحويل معتقلي الإخوان المسلمين إلى المحاكمات العسكرية.

قابلته ثلاث مرات بشكل عابر، إلا أنها كلها كانت ذات صلة بالتعذيب: في لقاء فكري حول دور المدونات في التصدي لظاهرة التعذيب في مصر نظم في جمعية المساعدة القانونية، و في ندوة ضمن مؤتمر القاهرة حيث نطق بشهادته عن واقعة اختطافه و تعذيبه--و إن فضل هو أن لا يسميها تعذيبا، لأنهم "عاملونا معاملة جيدة و كان في ضرب بس من غير كهربا"، و الأخيرة منذ أقل من يومين في المؤتمر الصحافي لمنظمة العفو الدولية التي أطلقت فيها تقريرها عن مصر -- انتهاكات منهجية باسم الأمن حيث كنت أعمل مترجما، و عبد المنعم مراسلا لقناة الحوار.

عبد المنعم ليس مدونا فقط، بل هو مدون و صحافي، و هو من أنشط من يمارسون صحافة المواطن منذ بدأ التدوين. منعم أيضا من الإخوان المسلمين، كما يدل اسم مدونته، بالإضافة إلى أن منذ ظهوره في ساحات المدونات، تبعه العديد من شباب و شابات الإخوان، لا سيما من أبناء المعتقلين، الذين استخدموا أساليب حملات ناجحة نظمتها مدونات قبلهم على وب. تضامن عبد المنعم مع عبد الكريم (في حين أن الأخير قد لا يتضامن مع الأول) ليس بأقل من مؤثر، و هو أدعى للوقوف بجانبه. لقد ساهم عبد المنعم في جعل المدونات أكثر ارتباطا بحياة مزيد من المصريين.

لا لمحاكمة المدنيين عسكريا

ملصق من تصميم الإخوان المسلمين.

أمن بريدك الإلكتروني

نشرت صنداي تايمز عام 1986 معلومات عن مجمع ديمونا الإسرائيلي لتصنيع الأسلحة النووية. المعلومات مصدرها موردخاي فعنونو الذي عمل كتقني نووي في مجمع ديمونة. صور فعنونو داخل المجمع بكاميرا صغيرة، و اختطف على إثر ذلك من إيطاليا إلى إسرائيل، حيث أدين بالخيانة العظمى و سجن لثمانية عشر عاما. فعنونو لا يؤمن بحق وجود دولة إسرائيلية، و يدعو إلى دولة واحدة يعيش فيها كل سكان فلسطين, وهو يرفض الجنسية الإسرائيلية، و لا يتحدث بالعبرية، بل أنه غير دينه إلى الكاثوليكية. فعنونو بطل في نظر الكثيرين، و منهم أنا، و هو مرشح لجائزة نوبل للسلام منذ عام 1998 موردخاي فعنونو بعد إطلاق سراحه بيوم واحد تحدد إسرائيل حريات فعنونو منذ إنهاءه فترة العقوبة، و لا تسمح له بالخروج منها أو الاتصال بأي أجانب، و هو لا يبالي، فيمضي أوقاته في رام الله و يجري لقاءات مع الصحافيين، و يتعرض لتحرش الأمن الإسرائيلي جراء ذلك. يقول عنه محاميه أنه أكثر إنسان عنيد رآه في حياته. في 22 فبراير 2006، كشفت محكمة القدس أن إسرائيل طلبت من مايكروسوفت تزويدها بمراسلات فعنونو من على بريد هوتميل، وأن مايكروسوفت وافقت حتى قبل صدور أمر من المحكمة. يقول فعنونو:
أطاعت مايكروسوفت الأوامر و أعطتهم كل التفاصيل... و بعدها بثلاثة أشهر ألقي القبض علي و صودرت حواسيبي. من الغريب أن يطلب من مايكروسوفت إفشاء هذه المعلومات قبل الحصول على أمر من المحكمة للاستماع إلى مناقشاتي الخاصة. إن هذا يعني أنهم أرادوا الاطلاع على بريدي في السر، أو ربما، بمساعدة أجهزة سرية، كالشاباك أو الموساد.
إن تعاون مزودي خدمة البريد الإلكتروني المجاني الكبار أمر وارد و يحدث. هناك أساليب كثيرة يستطيع بها النشطاء زيادة تأمين مراسلاتهم على إنترنت، أرتبها هنا من الأسهل إلى الأصعب، أي من الأقل أمانا إلى الأكثر أمانا:
  1. فكر في كلمة مرور قوية و متفردة
  2. لا تستخدم أي كلمات من القاموس في كلمة مرورك. اجعل الكلمة محتوية على أرقام و علامات (مثل #$@%)بالإضافة للحروف. اجلس و فكر في كلمة المرور مسبقا، و لا تكتبها أبدا، و لا ترسلها في بريد غير معمى، و لا تمليها على الهاتف لأي كان. لا تستخدم كلمة مرور بريدك لأي خدمات أخرى على إنترنت، فخسارة البريد قد تعني خسارة كل حساباتك الأخرى لكل خدماتك على إنترنت. غير كلمة مرورك من حين لآخر. ما قد يفيدنا نحن العرب هو أننا معتادون على استخدام لوحة مفاتيح ثنائية اللغة، و هذا يفيد كثيرا في إنشاء كلمات مرور قوية إذا فكرت في كلمة مرور بالعربية على أن تضغط على الحروف العربية بينما لوحة المفاتيح مضبوطة على اللاتينية. فمثلا، إذا كانت كلمة مرورك التي ستتذكرها هي حلاوةالمولد، فهذا هو ما ستدخله في بريدك; pgh,mhgl,g].
  3. اترك بريد ياهو! و هوتميل إلى جوجل
  4. بالإضافة لالتزام جوجل بمعايير إنترنت و لأنه ببساطة خدمة بريد أفضل، فإن جوجل يوفر لك إمكانية الوصول المعمى الآمن للبريد بأكمله، على عكس بريد ياهو! مثلا الذي لا يوفر غير الولوج المعمى الآمن، بدون الاستخدام المعمى الآمن بعد الولوج. كل المطلوب منك هو أن تستخدم مسار https://mail.google.com بدلا من http://mail.google.com.
  5. أدر بريدك الخاص أو ابتعد عن خدمات البريد المجانية الكبرى
  6. توفر خدمة رايزاب بريدا و قوائم بريدية و مساحات استضافة خاصة بالنشطاء، و هي ستصر على أن تدافع عن حقك في السرية و الخصوصية في المحاكم، و على عكس خدمات البريد المجانية الكبرى، لن تتطوع لتسلم مراسلاتك إلى جهات إدارية. الحل الوحيد الأفضل من رايزاب هو أن تدير بريدك بنفسك على خادومك الخاص. رايزاب مهتمون بتعريب خدماتهم، و قد يزيد من حماسهم عدد أكبر من المستخدمين من بلادنا العربية السعيدة.
  7. استخدم تقنيات التعمية بالمفتاح العمومي
  8. حتى و إن كنت تضمن مزود خدمة البريد كما تضمن نفسك، فإنك تمر في اتصالك به بعدد من الحواسيب التي لا تعرفها على الشبكة، و بالتالي يمكن نظريا لأي شخص أن يطلع على المراسلات في الطريق، بل و أن يبدلها دون أن تدري. إذا أردت أن تضمن سرية تامة لا يحدها إلا مدى ممارستك لتقنيات التأمين على إنترنت (و تكلفة تعذيبك للحصول على المعلومات)، فلا بديل عن تقنية التعمية بالمفتاح العمومي، وهي ليست ببسيطة و لا بمباشرة، بل تتطلب منك تغييرا في سلوكك و ثقتك بالآخرين، كما أن استخدامها الخاطئ يضعك في موقف أسوأ، فتظن أنك مؤمن لتكتب ما تريد، بينما الحقيقة ليست كذلك. الموارد التقنية عن هذه التقنية بالعربية لا تزال قاصرة. أفضلها حاليا على عدة المنظمات الأهلية - إصدارة الأمان.
يمكنك أيضا لتأمين تصفحك وب بشكل أعم--للبريد و مواقع أخرى--أن تمر أولا على بروكسي إتش.تي.تي.بي، أو أن تستخدم شبكة تور للتصفح الآمن. و بشكل عام، يصبح حاسوبك أكثر أمانا إذا استخدمت البرمجيات الحرة (فقط لأنها مفتوحة المصدر، أي أن عددا كبيرا من المبرمجين يعرفون سطور البرمجية و بالتالي فلا أسرار و لا أبواب خلفية). تجد خطوات أولية للتحول إلى البرمجيات الحرة في تدوينة لألِف على طي المتصل.

كيف ثار عشرة ملايين مواطن؟

لا أحد يدري تماما. يبدو أن أحد العاملين في شركة المحمول أرسل رسالة واحدة إلى جميع المشتركين: "كروت شحن مجانية قدام كل أقسام الشرطة في مصر".

القبض على متظاهرين وسط القاهرة

الأنباء لا زالت ترد من النشطاء الواقفين في مجموعات يفصلها الأمن أمام حزب التجمع. فرق الأمن مظاهرة كفاية المعلنة في ميدان التحرير تماما، و قبض على النشطاء التالية أسمائهم:

أحمد إسلام

أحمد الجندي

أحمد عبد الجواد

إسلام

بلال

بهاء صابر

خالد عبد الحميد

رامي توفيق

صلاح الوتيدي

فتحي فريد

عبد الخالق فاروق

علي عبد الحميد

عماد صابر

ليلى عبد الحميد

محسن سميكة

محمد اسماعيل -- صحافي

محمد بدر

محمد طاهر

محمد عادل

محمد عبد السلام

محمد فتحي

محمد عبد السلام

محمد مالك

محمود الورداني

مصطفى

مصطفى سيد اسماعيل

نائل يحيى

وليد صلاح

هم الآن في الإدارة العامة لأمن القاهرة بالدراسة. أقوال عن اعتصام المتظاهرين حتى الإفراج عن المقبوض عليهم.

أحمد شريف و فنه الهادف

بعد صوت محمود توفيق، و رسم فتحي أبو العز، الآن فيديو و موسيقى أحمد شريف. أنا لا أعرف أحمد، لكن إنتاجه رائع. طريقة جيدة أخرى لإيصال الرسالة.
Syndicate content