حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

استقلال القضاء

"لازم كمان يبقى في تخريب!"

ذكرتني تدوينات مالك الفوضوية الأخيرة بما جرى صباح الجمعة التي سبقت اعتقاله. ركبت سيارة أجرة من شارع 26 يوليو في الزمالك باتجاه السيدة عائشة. السائق يبدو في سبعيناته، أسمر نحيف الوجه؛ يرتدي نظارة غامقة ثبت ذراعها المكسور في جسمها بشريط لاصق، وملابسه بسيطة خالية من الألوان كعادة معظم المصريين. نجلس أنا وهو صامتين في بولاق، وشارع الجلاء، وشارع رمسيس، إلى أن ننحرف في شارع عبد الخالق ثروت.

بينما نمر من أمام الاعتصام، يبدأ الرجل يحكي عنه، وعن استقلال القضاء، والبسطاويسي، ومكي. ويستطرد في التفاصيل حتى ميدان مصطفى كامل، وميدان الاوبرا، وكوبري الأزهر. أبدي اهتماما متوسطا ولا أقاطعه رغبة في المزيد.

في شارع الأزهر أشير إلى سيارات الأمن المركزي، وأسأله:

"طيب ودول؟"

"دول بقى علشان مجدي أحمد حسين وحزب العمل الإسلامي. أصلهم بيصلوا في الأزهر دا الوقت، ولما بيعملوا بروبلم، الحكومة بتعمل لهم بروبلم أكبر منها."

يسكت قليلا ويبدوا شاردا. نحن الآن في شارع صلاح سالم عند مدخل باب الوزير. أخبره أنني أعرف، وأنني أبيت في الاعتصام. تلتمع عيناه من تحت العدسات الغامقة، وينظر إلي تاركا الطريق:

"كفاية دي حركة مقاومة سلمية. ماشي. بس عارف؟ لازم كمان يبقى في تخريب! الجو اليومين دول عامل زي اثنين وخمسين. تسمع عن حريق القاهرة؟"

"أيوة"، أجيبه في ميدان السيدة عائشة بينما أخرج النقود من حقيبتي.

"عارف عمر أفندي ال في التحرير على ناصية سليمان باشا؟"

"أيوة عارفه". أناوله النقود.

ينظر في النقود، ثم يرفع رأسه تجاهي وعيناه لا تزالان تبرقان، ويبتسم في فخر باسطا كفه على صدره: "دا بتاعي أنا!"

مالك، ومحمد عادل، وثلاثة نشطاء: إفراج

أمرت نيابة أمن الدولة بالإفراج عن مالك مصطفى، ومحمد عادل، وأكرم الإيراني، ومحمد فوزي، ومحمد عبد اللطيف. هم الآن في طريق العودة إلى سجن طرة، وكما تم مع من أفرج عنهم منذ يومين، قد ينقلون بين عدد من الأقسام، وربما أمن الدولة، وفي الغالب يفرج عنهم بعدها من محال إقامتهم. سمعت أن خلافات حادة حدثت بين النيابة وبين ساهر جاد وبهاء صابر. منذ حوالي الساعة فقط، رأيت إشارة لفلم تسجيلي عن المدونين المصريين من النشطاء، وفيها لقطة لمالك وهو يوزع المنشورات على ضباط شرطة شاب، وابتسمت. هو بلا شك أكثرنا حماسا، وأعتقد أيضا أنه أكثر من تطور فينا في الشهور القليلة الماضية. هذا واحد أعرفه منذ الخريف الماضي. الفلم يعرض منتصف ليلة الجمعة.

قضاء وقهر

مالك مصطفى: الصورة للراهب الزرواني، تحت رخصة العامة المبدعينمالك مصطفى: الصورة للراهب الزرواني، تحت رخصة العامة المبدعين. الرابعة والنصف مساء الثلاثاء، يقول لنا مالك أنه يشعر بالمسئولية عن اعتقال شرقاوي، صاحب صوت حر، لأن مالكا أيقظه كي يبيت مكانه، فكانت النتيجة أن اعتقل شرقاوي. مالك من الإسكندرية، وقد صارت له ليال أربعة يبيتها في الاعتصام. الخامسة والنصف مساء الثلاثاء، لا أنتبه لكل التحذيرات التي تصب علي بأن صبر الأمن قارب على النفاذ. أتذكر نصيحة/شبه-أمر هاني عنان بأن لا أطيل المكوث في الاعتصام تلك الليلة، وأنوي الذهاب من الحادية عشرة مساء إلى ما بعد منتصف الليل بقليل، كي أستعد للسفر في الصباح التالي. السادسة والنصف مساء الثلاثاء، يصلني خبر اعتقال كمال خليل، وابراهيم الصحاري، ومالك. وجهت لدفعتي المعتقلين تهم متنوعة، تبدأ من إشغال الطريق، مرورا بالاعتداء على موظفين عمومين أثناء تأدية وظائفهم، انتهاء بإهانة رئيس الجمهورية، وأمر بحبس الجميع خمسة عشر يوما على ذمة التحقيق، وهم حاليا في طرة. عددهم كبير، وهو شيء مطمئن لهم، وعلى حسب رسالة منهم، فإن حالتهم عموما لا بأس بها. يجري الآن البحث عن الدفعة الثالثة من الذين اعتقلوا أمس.

5000 جندي أمن مركزي حول نادي القضاة

يحاصرالأمن المركزي الآن مربع نادي القضاة ودار القضاء العالي ونقابتي الصحافيين والمحامين وسط القاهرة، ويضرب، ويسحل، ويعتقل الناشطين العابرين بالمكان. تأكد إلى الآن اعتقال كمال خليل، وابراهيم الصحاري، ومالك. أعرف أن يحيى مجاهد كان مع مالك. هاتفني وائل عباس المحاصر داخل نقابة الصحافيين.

اعتقال معتصمين من أمام نادي القضاة

اعتقل الأمن مواطنين مصريين من أمام اعتصامهم على الرصيف أمام نادي القضاة بوسط القاهرة. يوازي اعتصام الرصيف اعتصاما آخرا يقوم به القضاة في ناديهم احتجاجا على رفض السلطة التنفيذية ممثلة في المجلس الأعلى للقضاء القانون الجديد للسلطة القضائية. من ضمن المعتقلين القاضي محمود حمزة.أخلى الأمن مكان الاعتصام من الخيام وما افترش به المعتصمون الرصيف تماما، واختفوا بعدها من المنطقة حول دار القضاء العالي. السيارات التي تحمل المعتقلين تقف الآن في ميدان عابدين، تحت الحراسة. يحاول مالك، وأيوب المصري، وسلمى سعيد الذهاب إلى الميدان، مع آخرين. المعتقلون:
  • المستشار محمود حمزة
  • يحيى القزاز
  • محمد الشرقاوي
  • أحمد صلاح
  • أحمد ماهر
  • حمادة فيصل
  • عماد فريد
  • عبد الرازق بدر محمد
  • حسام مؤنس
  • أحمد حمزة
  • أحمد الدروبي
  • محمد رشدي
  • عادل فوزي توفيق
  • باسم
  • وشاب آخر من دمياط

نريد قضاء مستقلا

ندعوك للتضامن مع القضاة المصريين الإصلاحيين في نضالهم المستمر منذ سنوات من أجل قانون جديد للسلطة القضائية يكفل استقلالها و يضمن حيادها و هو حق كل المصريين، و يكون دعامة حياة سياسية سليمة في مصر، و للحفاظ على كرامة المصريين و حقوقهم الإنسانية.

آخر أيام أحمد باشا الجزار

منذ مائتي سنة ميلادية هذا الأسبوع، دون الفقير عبد الرحمن الجبرتي بن حسن الجبرتي الحنفي غفر الله له ولوالديه، وأحسن إليهما وإليه من أحداث شهر صفر الخير سنة 1220:
فلما أصبح يوم الأحد ثاني عشره، ركب المشايخ إلى بيت القاضي واجتمع به الكثير من المتعممين والعامة والأطفال، حتى امتلأ الحوش والمقعد بالناس، وصرخوا بقولهم "شرع الله بيننا وبين هذا الباشا الظالم"، ومن الأولاد من يقول "يا لطيف"، ومنهم من يقول "يا رب يا مجتلي أهلك العثملي"، ومنهم من يقول "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وغير ذلك. وطلبوا من القاضي أن يرسل بإحضار المتكلمين في الدولة لمجلس الشرع، فأرسل إلى سعيد أغا الوكيل، وبشير أغا الذي حضر قبل تاريخه، وعثمان أغا قبي كتخدا، والدفتردار، والشمعدانجي. فحضر الجميع، واتفقوا على كتابة عرضحال بالمطلوبات، ففعلوا ذلك، وذكروا فيه تعدي طوائف العسكر والإيذاء منهم للناس، وإخراجهم من مساكنهم والمظالم والفرد، وقيض مال الميري المعجل، وحق طرق المباشرين، ومصادرة الناس بالدعاوى الكاذبة، وغير ذلك. وأخدوه معهم ووعدوه برد جواب في ثاني يوم. وفي تلك الليلة، أرسل الباشا مراسلة إلى القاضي يرقق فيها الجواب، ويظهر الامتثال، ويطلب حضوره إليه من الغد مع العلماء ليعمل معهم مشورة. فلما وصلته التذكرة حضر بها إلى السيد عمر أفندي، واستشاروا في الذهاب، ثم اتفقوا على عدم التوجه إليه، وغلب ظنهم أنها منه خديعة، وفي عزمه شيء آخر، لأنه حضر بعد ذلك من أخبرهم أنه كان أعد أشخاصا لاغتيالهم في الطريق، وينسب ذلك الفعل لأوباش العسكر أن لو عوتب بعد ذلك.
Syndicate content