حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

تغير المناخ

آخر الدول الصناعية

لا زالت مصر تحاول اللحاق ببلاد الشمال الصناعي المتقدم منذ العام 1805، و هي في هذا (كانت) تنافس--و كما نرى اليوم ليس بنجاح عظيم--بلاد الجنوب و الشرق الكبيرة الأخرى: أول من لحق بالركب اليابان، و آخرها قد تصير مصر.

مصر (قد تكون) آخر البلاد التي تصبح من البلاد حديثة التصنيع كالصين، و الهند، و البرازيل، و المكسيك، و جنوب أفريقيا، و هي التي تشكل، بالإضافة للدول الثمانية الكبرى، مجموعة الدول الأربعة عشر (8+5).

تدخل مصر نافذة الفرصة السكانية (الفترة التي تعظم فيها نسبة عدد السكان في سن العمل إلى إجمالي السكان) بين عامي 2030 و 2050. هذه هي الفترة التي ستتاح فيها لمصر أن تبني طبقتها الوسطى، باستغلال من هم في قاع المجتمع، تماما كما تفعل كل المجتمعات الصناعية من أولاها (بريطانيا) و حتى أحدثها (الهند و تركيا)، و أيضا باستغلال مجتمعات أقل تقدما لن تسنح لها تلك الفرصة. هذا هو نموذج التنمية في الاقتصاد الرأسمالي السائد في العالم. المجتمعات الصناعية نشأت تاريخيا في فترة شبابها السكانية تلك.

إلا أن هذا ليس كل شيء، فمصر الصناعية، و باقي المجتمعات المتقدمة اليوم، لا تسرق فقط من إخوانها الأفقر (كما نسمع النقد الاشتراكي التقليدي في مصر)، بل هي أيضا من أولادها في المستقبل (كما لا نسمع النقد البيئي في مصر). الموارد في مصر لا تسمح بإقامة مجتمع صناعي على النمط المعروف إلا بسكان هم بين السبعة و الإثنين و عشرين مليونا (يظل فيها الاستغلال الطبقي و لكن بدون تأثير على مستقبل الكوكب أو الناس)، و الزيادة عن ذلك هي سرقة من موارد المستقبل، أي تدميرا للبيئة. تبلغ مصر ذروة نموها السكاني عند 121 مليونا. هذا الفارق سينتج ضغوطا اجتماعية تشكل بالإضافة إلى الضغوط البيئية التي ينتجها تغير المناخ وقودا لتغير اجتماعي واسع، ينتج--إن نجح--نظاما اقتصاديا لا يقوم على استغلال الطبقات الفقيرة و المستقبل. يبدو أن تغير المناخ سيبدأ فعله الظاهر حول العام 2040، و سيصبح بعدها مستحيلا على أي مجتمع أن يحقق التقدم بالنمط الصناعي الرأسمالي المعروف. مصر تكاد تصير آخر الدول الصناعية التقليدية.

و في النهاية، حتى الدول الصناعية ستعاني من تغير المناخ، و قد لا يبقى منها من هو قادر على المنافسة (إن بقى الاقتصاد الرأسمالي أطول من ذلك) غير بريطانيا (بموقعها المحظوظ) و بلاد الشمال الأقصى: روسيا، و كندا، و بلاد شمال أوربا، و ذلك بسبب قربهم من المحيط الشمالي.

خريطة العالم من منظور ديماكسيوني: الصورة، المنشورة في ويكيبيديا تظهر كيف أن انصهار جليد المحيط الشمالي سيفتح طريقا للتجارة بين الشرق و الغرب أقصر و أأمن من طريق قناة السويس، و كيف أن اليابسة ذات الأجواء المعتدلة ستنحصر في أقصى الشمال. أسعار الأراضي في ألاسكا بدأت في الارتفاع فعلا. لاحظ أيضا أن موقع جرينلاند (أو ما سيتبقى منها بعد ارتفاع سطح البحر) أكثر استراتيجية من موقع كنتاكي ميدان التحرير. سيطرة الدنمارك على جرينلاند ستعطيها دفعة ضخمة من الموارد في المستقبل.خريطة العالم من منظور ديماكسيوني: الصورة، المنشورة في ويكيبيديا تظهر كيف أن انصهار جليد المحيط الشمالي سيفتح طريقا للتجارة بين الشرق و الغرب أقصر و أأمن من طريق قناة السويس، و كيف أن اليابسة ذات الأجواء المعتدلة ستنحصر في أقصى الشمال. أسعار الأراضي في ألاسكا بدأت في الارتفاع فعلا. لاحظ أيضا أن موقع جرينلاند (أو ما سيتبقى منها بعد ارتفاع سطح البحر) أكثر استراتيجية من موقع كنتاكي ميدان التحرير. سيطرة الدنمارك على جرينلاند ستعطيها دفعة ضخمة من الموارد في المستقبل..

بمناسبة اليوم العالمي لنشاط تغير المناخ 350

اليوم، 24 أكتوبر، يجتمع عشرات الألوف من النشطاء و المهتمين بمستقبل الإنسان و الكوكب و الاقتصاد من أجل الضغط على "قادة" العالم للعمل على مواجهة تغير المناخ. لن يفيد. أولا، لأن طلب القادة بأن لا تتجاوز نسبة انبعاثات غازات الدفيئة 350 جزءا في المليون، و هو سبب تسمية الحملة 350 لا علاقة له بإيقاف تغير المناخ. أوقات الثمانينيات حدث أن اتحد "قادة" العالم في سابقة نادرة لعلاج ثقب الأوزون، لكن الطلب وقتها كان منع استخدام غازات الفلوروكلوروكربون تماما. أي طلب أقل من إعادة ترتيب الاقتصاد كلية حول أساس غير حرق الكربون غير كاف، خصوصا أن تقارير اللجنة بين-الحكومية المعنية بتغير المناخ تشير إلى أن التقديرات السابقة كانت متفائلة. يبدو أن العملية تسير بأسرع مما هو متصور. ثانيا، الطلب من "القادة" أصلا غير مفيد. لأن تغيير النظام الاقتصادي كلية، و هو سبب تغير المناخ و باقي المشاكل البيئية، يتطلب تغيير بنية المجتمع و السلطة فيه، و أي مجهود أقل من ذلك غير لن يجدي وحده، و هو طلب طبعا لن يجيبه الناس ال فوق للناس ال تحت. حتى لو عاش كل الأمريكان في مستوى حياة المصريين و ركبوا الدراجات الهوائية و أغلقوا المصابيح الموفرة عند خروجهم من غرفة المعيشة (محققين العدالة الاجتماعية)، ستظل مساهمتهم في تغير المناخ غير مستدامة طالما ظل الجيش الأمريكي موجودا، فتأثيره (باعتباره أكبر مستهلك للوقود و أخطر نشاط بشري مدمر للبيئة) لا يقارن بكل الجهود الإصلاحية الأخرى التي تروج لها المنظمات البيئية الكبرى مثل جرينبيس، التي يبدو أنها نسيت بعد ثلاثين عاما "السلام" و العدل الاجتماعي في اسمها، و ركزت على "الأخضر". ثالثا، التغير الاجتماعي الواسع نفسه لن ينجح إلا لو كان واعيا و مستبطنا لأفكار الحياة المستدامة. تختلف المشاكل البيئية عن باقي أنواع المشاكل التي تنجح الحركات الاجتماعية في تناولها في أن تأثير المشاكل البيئية لا يظهر مباشرة، و في حالتنا هذه لم نعرف عنه إلا بعد قيام النمط الاقتصادي المضر بالبيئة لقرن أو أكثر. تماما كما أن اللبراليون الخضر لن يحققوا الكثير بمحاولاتهم الإصلاحية، فإن ثورة اجتماعية حمراء لن تنتج بالضرورة نمطا اقتصاديا دائريا تتساوى فيه المدخلات مع المخرجات و يكون حجمه صغيرا بالقدر الذي تستطيع البيئة دعمه بشكل مستدام. العلم بتغير المناخ وصل الثقافة الشعبية منذ نصف قرن أو يزيد. من مقال بعنوان "كيف تدمر الصناعة المناخ" نشر في نيويورك تايمز عدد الأحد 24 مايو 1953:
إن حجم ثاني أكسيد الكربون في الهواء سيتضاعف بحلول العام 2080 و سيرفع درجة الحرارة بما لا يقل عن حوالي 4 في المائة في المتوسط. إن حرق حوالي بليوني طن من الفحم و النفط كل عام يبقي متوسط درجة حرارة الأرض أعلى مما لو غاب ذلك الحرق".
إحدى أفضل مصادر المعرفة عن الموضوع هي مدونة المناخ و الرأسمالية. تحور المدونة شعار روزا لكسمبورج الشهير ليصبح: "الاشتراكية البيئية أو البربرية، لا طريق ثالث.

زيارة القارب آنا

كتب أبو الحسين محمد بن أحمد بن جبير الكناني الأندلسي الشاطبي البلنسي سنة ثمان وسبعين وخمس مئة، بعد وصوله إبحارا إلى ثغر الإسكندرية وما مر به من أهوال موج وريح ومطر ما لم يعاينه المسلمون والروم فيما سلف من أعمارهم أنه
في آخر الساعة الخامسة منه كان إرساؤنا بمرسى البلد، ونزولنا أثر ذلك، والله المستعان فيما بقي بمنه. فكانت إقامتنا على متن البحر ثلاثين يوما، ونزلنا في الحادي والثلاثين، لأن ركوبنا إياه كان يوم الخميس التاسع والعشرين من شهر شوال، ونزولنا عنه في يوم السبت التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة، وبموافقة السادس والعشرين من مارس، والحمد لله على ما من به من التيسير والتسهيل، وهو سبحانه المسؤول بتتميم النعمة علينا ببلوغ الغرض من المقصود، وتعجيل الإياب الوطن على خير وعافية، انه المنعم بذلك لا رب سواه. وكان نزولنا بها بفندق يعرف بفندق الصفار بمقربة من الصبانة.
ظن ابن جبير أن ما رآه في البحر هو غاية الفزع لأي رحالة، إلى أن وصل رجال الجمارك:
فمن أول ما شاهدنا فيها يوم نزولنا أن طلع أمناء المركب من قبل السلطان بها لتقييد جميع ما جلب فيه. فاستحضر جميع من كان فيه من المسلمين واحدا واحدا، وكتبت أسماؤهم وصفاتهم وأسماء بلادهم، وسئل كل واحد عما لديه من سلع أو ناض ليؤدي زكاة ذلك كله دون أن يبحث عما حال عليه الحول من ذلك أو ما لم يحل. وكان أكثرهم تشخصين لأداء الفريضة لم يستصحبوا سوى زاد لطريقهم، فألزموا أداء زكاة ذلك دون أن يسأل أحال عليه الحول أم لا. واستنزل أحمد بن حسان منا ليسأل عن أنباء المغرب وسلع المركب. فطيف به مرقبا على السلطان أولا ثم على القاضي ثم على أهل الديوان ثم على جماعة من حاشية السلطان. وفي كل يستفهم ثم يقيد قوله. فخلي سبيله، وأمر المسلمون بتنزيل أسبابهم وما فضل من أزودتهم، وعلى ساحل البحر أعوان يتوكلون بهم وبحمل جيمع ما أنزلوه الديوان. فاستدعوا واحدا وأحضر ما لكل واحد من الأسباب، والديوان قد غص بالز . فوقع التفتيش لجميع الأسباب، ما دق منها وماجل، واختلط بعضها ببعض، أدخلت الأيدي أوساطهم بحثا عما عسى أن يكون فيها. ثم استحلفوا بعد ذلك هل عندهم غير ما وجدوا لهم أم لا. وفي أثناء ذلك ذهب كثير من أسباب الناس لاختلاط الأيدي وتكاثر الزحام، ثم أطلقوا بعد موقف من الذل والخزي عظيم، نسأل الله أن يعظم الأجر بذلك. وهذه لا محالة من الأمور الملبس فيها على السلطان الكبير المعروف بصلاح الدين، ولوعلم بذلك على ما يؤثر عنه من العدل وإيثار الرفق لأزال ذلك، وكفى الله المؤمنين تلك الخطة الشاقة واستؤدوا الزكاة على أجمل الوجوه. وما لقينا ببلاد هذا الرجل ما يلم به قبيح لبعض الذكر سوى هذه الأحدوثة التي هي من نتائج عمال الدواوين. شيء مماثل مر به بحارة قارب جرينبيس آنا: القارب صغير ومسطح من أسفل، فهو مصمم للملاحة النهرية، لذا تقاذفته أمواج المتوسط في كل الاتجاهات. كان علينا قبل أن يصل القارب أن نستصدر دستة كاملة من التصاريح، نصفها من الأمن: شرطة المسطحات المائية، وأمن الدولة، والأمن العام، والعلاقات العامة بالداخلية التي حولتنا للعلاقات الدولية بالداخلية، والمخابرات الحربية، وحرس الحدود، وهيئة الموانئ، ومصلحة النقل النهري--اكتشفنا في النقل النهري أننا افترضنا مخطئين صلاحية فرعي رشيد ودمياط للملاحة. الواقع أن مصلحة النقل النهري لا تعرف شيئا عن النهر شمال القاهرة، فهذا نطاق وزارة الري التي أفادتنا أن فرع دمياط به جسور ارتفاعها متر واحد، وأن الغاطس الملاحي في بعض فرع رشيد يبلغ الثلاثين سنتيمترا--ووزارة الري، ووزارة الثقافة...
فرانك إشر: على متن القارب آنافرانك إشر: على متن القارب آنا اكتشفنا بعد أسابيع من العمل على استخراج تلك التصاريح، وبينما كان القارب في ميناء الإسكندرية أن الجمارك ترغب في تحصيل ثلاثمائة ألف دولار تأمينا لدخول المركب، وعندما تجاوزنا هذا العائق، ظهر لنا ثلاث تصريحات جديدة: واحد من أمن الدولة وخاص بالراديو على متن القارب (لا يسمح بالراديوعلى القوارب داخل مصر)، وآخر من وزارة الاتصالات لنفس الغرض، وثالث من هيئة تنشيط السياحة. نعم، هيئة تنشيط السياحة. كان نتيجة ذلك أنحبس بحارة القارب في الميناء الصناعي--لا يوجد في الإسكندرية كلها مكان واحد لرسو القوارب كي يزورها الجمهور-- وأن حملنا معرضنا برا نحو القاهرة، ثم عودا للإسكندرية، وانتهاء بفوة. على هامش بناء علاقات مع المجتمع المدني في مصر، وتنبيه الإعلام والدولة إلى درجة ما بنية جرينبيس العمل في مصر، يروج المعرض لخطر تغير المناخ ولكن أيضا للدور الذي يمكن للموارد المصرية أن تلعبه في التحول من الاقتصاد الحالي القائم على النفط إلى آخر طاقته أقل تهديدا لنظام الأرض. يقدر الكثير من خبراء الطاقة أن العالم وصل في وقت ما الأعوام القليلة الماضية إلى ذروة النفط: سيظل سعر النفط في ارتفاع مهما اكتشف من حقول جديدة له. بالإضافة إلى كونه موردا غير متجدد (أعلنت السعودية بعد إعصار كاترينا أنها غير قادرة على زيادة إنتاجها لتعوض نقص إنتاج نفط خليج المكسيك)، فإن الطلب المتزايد على الطاقة سيضمن ارتفاع سعر طاقة النفط طوال الوقت أطلق في مصر تقرير عن نوع من أنواع الطاقة المتجدد يعد بتوليد 5% من احتياج العالم من الطاقة بحلول 2040. يبدأ في مصر سنة 2008 تشغيل واحد من مصانع الطاقة التي تعتمد تقنية الطاقة الشمسية المركزة، وهو واحد من عشرة مصانع في العالم تحت الإنشاء. يحتاج العالم إلى إنتاج 5,000 ميجاواط من هذه الطاقة كي تعمل وفورات الحجم الكبير على إيصال سعر الطاقة الشمسية المركزة إلى سعر طاقة النفط، وعندها تحدث نقلة فكرية، ويبدأ الناس في الاستفسار عن سبب استعمالهم طاقة الوقود الأحفوري بالرغم من أن تكلفته الحقيقية مرتفعة للغاية. شكلت فوة لي أول تجربة لا يمكن لأحد إلا أن يصفها "بالعمل على أرض الواقع". يعيش في مدينة فوة 63,000 نسمة في مدينة تشتهر بالسجاد التقليدي والكليم اللذان يعانيان حاليا من كثرة البدائل. في البلد أيضا فابريقة للطرابيش أنشأها محمد علي، و360 مسجدا وأثرا إسلاميا يضعانها في المرتبة الثالثة من عدد الآثار الإسلامية بعد القاهرة ورشيد. إضافة إلى تلك الألوف يسكن باقي نواحي مركز فوة 60,000 آخرين، ويزرعون غالبا الأرز والقطن في 19,000 فدان، إلا أنهم يعانون بين تسويقها، وحريق قشها، ومكافحة آفاتها. منعت وزارة الزراعة المبيدات القديمة وأحلوا محلها مبيدات جديدة لا تعمل بذات الكفاءة. ذكر لي عماد الناشط في مركز الأرض لحقوق الإنسان، والذي يملك أرضا في صحراء برج العرب أن المزارعين يريدون "تحقيق المعادلة الصعبة بين البيئة والإنتاج". أهل فوة عموما هم أكثر من رأيت في الجولة حماسا للموضوع، فكلمات مثل البيوجاز والتصحر والآفات تمثل لهم خبرة يومية، وهم أيضا من لم يحاولوا تخفيف وقع أن بلدهم، وجزء كبير من دلتا مصر سيغمرها البحر في حياة أولادهم أو أحفادهم. لم يفق هؤلاء اهتماما إلا ساعي وزارة الري القزم الذي يحيه الجميع صفعا على قفاه. ما أن عرف الرجل أننا من "السلام الأخضر" حتى لمعت عيناه وبدأ في حديث طويل عن نشاط المنظمة في تركيا لنزع السلاح النووي، وفي سفارة الحيتان في كوريا ضد صيدها، وفي الأمازون ضد تدمير الغابات القديمة. هو الموظف الحكومي الوحيد الذي قابلته والذي يعرف أي شيء عن جرينبيس. في الطريق من مركز شباب مطوبس حيث سكنا إلى نادي عائلات فوة حيث كان معرضنا رأيت لافتات لمرشح الإخوان المسلمين في الانتخابات القادمة، وأخرى تعلن أنه "مش كفاية"، ولم يكن في وسعي إلا أن أفكر في يوتوبيا مصرية. انتهت جولة الطاقة المسالمة، وأولى زيارات جرينبيس إلى مصر بقرار باستمرار العمل في البلد.

يا محلا نورها

تتميز الأرض بظروف حرارية تجعل الماء في حالة سائلة مناسبة لظهور الحياة، كما تتميز عن باقي الكواكب الأرضية كالزهرة والمريخ بوجود آلية لتثبيت درجة حرارة مناخها. تعمل هذه الآلية التي تعرف بدورة الكربونات-السليكات الجيوكيميائية على التحكم في كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وبالتالي في مدى تأثير مفعول الدفيئة المرتبطة مباشرة بدرجة الحرارة. من خصائص ثاني أكسيد الكربون—وأيضا الميثان وبخار الماء—أنه يسمح بمرور ضوء الشمس إلى داخل الغلاف الجوي للكوكب، ولكنه يعيد عكس جزء كبير من الأشعة تحت الحمراء المنعكسة عن الكوكب والمتجهة إلى الفضاء الخارجي، مما يؤدي لاحتباس الحرارة في الغلاف الجوي للأرض. يمكن لدورة الكربونات-السليكات الجيوكيميائية التي تعمل في مقياس زمني قدره 50,000 عام تعديل أي خلل جسيم في كمية الانحباس الحراري في الأرض. تفسر هذه الآلية أيضا محيرة الشمس الفتية الباهتة التي طرحها كارل ساجان وجورج مولن، والتي ترى أن الشمس في بداية عمرها كانت أقل إشعاعا بمقدار 30% عما هي عليه الآن، ما كان من المقترض أن يؤدي بالأرض إلى عصر جليدي طوله بليوني عام تستحيل فيه نشأة الحياة. تناقض هذه الفرضية تناقض الذي تؤكده الحفريات بأن الحياة ظلت مستمرة على الأرض طيلة الثلاثة ونصف بليون سنة الماضية. بل أن الشواهد تؤكد أن الأرض كانت في الماضي أكثر حرارة مما هي عليه الآن. تعمل دورة الكربونات-السليكات الجيوكيميائية كالآتي: تذيب مياه الأمطار ثاني أكسيد الكربون في الجو مكونة حمض الكربونيك الذي ينحت الصخور المكونة من سليكات الكالسيوم مطلقة أيونات الكالسيوم وأيونات البيكربونات إلى المياه الجوفية التي تتحرك إلى الأنهار ثم المحيطات، وهناك تتكون كربونات الكالسيوم بعد تركيز معين—الذي أسرعت عوالق البحر وكائنات أخرى بعد ذلك من تكونها عن طريق أسرها في قواقعها—وتترسب في قاع البحر الذي ينزلق بعد آلاف السنين تحت القارات، حاملا معه الرسوبيات، وهناك يتحرر ثاني أكسيد الكربون من تفاعل كربونات الكالسيوم مع السليكا معيدة تكوين صخور سليكاتية. ويخرج ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي عن طريق أعراف (سلاسل) وسط المحيط، أو على نحو أعنف في الانفجارات البركانية. إذا حدث انخفاض في درجة حرارة الأرض، فإن كمية البخر من المحيطات تقل، وبالتالي تقل الأمطار ولا يزال ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، بل تزيد كميته من خلال الغاز المنفلت من القشرة الأرضية فيزيد مفعول الدفيئة وتزيد درجة الحرارة نتيجة حلقة التغذية المرتدة السالبة، والعكس تماما. تستطيع هذه الآلية إعادة تسييل المحيطات إذا تجمدت بشكل فوري في مدى لا يزيد عن عشرين مليون سنة، وهي فترة قصيرة بالمقياس الجيولوجي. أما الآن، فإن دورة الكربونات-السليكات الجيوكيميائية التي أسرعت بظهور العوالق البحرية أصبحت تشارك بنسبة 80% من دورة الكربون في الأرض، وتقوم النباتات الخضراء بالـ20% الباقية من خلال التمثيل الضوئي. إن الثرموستات الأرضية أصبحت تعمل الآن بشكل أفضل وأسرع، وذلك راجع إلى مساهمة الحياة الأرضية. أذكر أن آخر مرة هطل فيها بَرَدٌ في القاهرة كان في 1992. أذكر أن الشتاء كان أطول وأبرد من الشهرين الذين نشهدهما حاليا، ولا تزال أخبار الأعاصير في جنوب آسيا وأمريكا الشمالية تذكرنا بمناخ متغير. يشكل تغير المناخ أكبر خطر أمام البشر في القرن الجاري، فضحاياه سيتجاوزون في العدد ضحايا الحروب، والأوبئة والكوارث مجتمعة، وهو يهدد بتغيير وجه الأرض التي نعرفها، وبقوة لا يمكن تجاهلها. الخطر سببه البشر باعتمادهم النموذج التنموي السائد اليوم في العالم الغربي، والذي لا يمكن للأرض تحمله لبلايين البشر. نحرق اليوم من الوقود الأحفوري، ونبث من ثاني أكسيد الكربون الكثير الذي يرفع من حرارة الأرض، بينما نقطع من الغابات ما يمنع إعادة تدوير ثاني أكسيد الكربون. يؤدي ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى جملة من التأثيرات. أهم ما يؤثر منها على مصر هو التصحر (يزداد هبوب الرياح المحملة بالأتربة على الوادي والدلتا)، وارتفاع مستوى البحر (يؤدي ارتفاع سطح البحر مترا واحدا، والمتوقع بحلول 2050، إلى غمر 4,500 كيلومترا مربعا من الأرض أقصى شمال الدلتا، وتهجير 6,100,00 نسمة، منهم 1,512,000 في الإسكندرية وحدها. يسرد محمد مبروك قائمة بأسماء القرى والمدن المهددة)، ازدياد ملوحة المياه الجوفيه، ونقص موارد المياه العذبة نتيجة تدهور سقوط الأمطار على هضبتي الحبشة والبحيرات (بدأت وزارة الزراعة بالفعل في منع زراعة قصب السكر حول قنا. تتميز مصر عن باقي البلاد التي تتأثر سريعا بتغير المناخ أن فيها الحل، فهي تقغ في قلب حزام الشمس، أي أنها تتلقى أشعة الشمس أكثر وأطول، بالإضافة إلى أن بها مركز أبحاث للطاقة الشمسية ومشروعات استرشادية ، واتفاقات أورومتوسطية ما يسمح ببناء محطات ضخمة لتوليد الطاقة وتصديرها شمالا عبر الشبكات، بدلا من تصدير المحروقات من النفط والغاز الطبيعي. في جزء من حملته للطاقة النظيفة، يرسو قارب جرينبيس آنا في القاهرة والإسكندرية وفوة في الأيام القليلة القادمة، ويستقبل الجمهور والإعلام والمسئولين بهدف التنبيه إلى خطر تغير المناخ، وأيضا إلى ما يمكننا فعله لمواجهة الخطر. يا ما حلا نورها: جولة جرينبيس للطاقة المسالمةيا ما حلا نورها: جولة جرينبيس للطاقة المسالمة

وحده السمك الميت يسبح مع التيار

قريبا نقرأ في الصحف عن غرق مدينة رشيد على ساحل المتوسط، والتي تحوي من آثار إسلامية ما يجعلها الأهم في مصر بعد القاهرة. لم تغرق رشيد؟ لأن مستوى سطح البحر في ارتفاع؟ لم يرتفع البحر؟ لأن ثلوج القطبين البعيدين شمالا وجنوبا تذوب. لماذا تذوب الثلوج؟ بسبب ارتفاع حرارة الأرض نتيجة زيادة انبعاث غازات الدفيئة في الغلاف الجوي. من ينتج أكبر قدر من غازات الدفيئة؟ الدول الصناعية الكبرى في الأساس. لم لا يعاد تدوير الغازات كما كان يتم في الماضي؟ لأن الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية وأفريقيا تختفي. أين يكمن حل المشكلة؟ حتما ليس في رشيد! ليست رشيد هي الوحيدة المهددة. إن ارتفاع سطح البحر بمقدار مترين، والمتوقع بحلول عام 2050، كفيل بإغراق 15% من دلتا النيل، وتدمير 40% من اقتصاد مصر. ينبغي علينا الدفع نحو التحول من مصادر الطاقة النووية والمولدة عن حرق الوقود الأحفوري إلى طاقة متجددة من الشمس، والرياح، والكتلة الحيوية. مصر هي من أنسب الأماكن لتكفي نفسها وغيرها من الطاقة المتجددة. في أواخر مايو الماضي، بدأت جرينبيس جولة ثورة الطاقة 2005 التي يقوم بها القارب أنا المبني في 1910 والبالغ طوله 25 مترا من بولندا مرورا بالبحر الميت وانتهاء بالقاهرة. أبحر القارب من دانزج آخذا قناة الراين-الماين-الدانوب، متجها إلى البحر الأسود في رحلة طولها 5000 كيلومترا، ليعبر بعدها البوسفور إلى البحر المتوسط فنيل رشيد حتى القاهرة.
Syndicate content