حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

بريطانيا

القانون العادي

في ديسمبر 2002، رفض ميكانيكي عاطل اسمه ليون همفريز دفع غرامة 25 استرلينية لإدارة ترخيص السائقين و المركبات في بري سانت إدموندز لأنه لم يخطرهم أنه رفع دراجته السوزوكي من الاستخدام على الطرق. ادعى همفريز، و هو في الستين من عمره، أن من حقه تسوية النزاع بالمبارزة حتى الموت مع أي "بطل" ترشحه الإدارة، و هو الأمر الذي حكم قضاة الأمور الصغرى في البلدة برفضه و بزيادة الغرامة على الميكانيكي الشيخ إلى مائتي إسترلينية، و بالمصاريف.

دخلت المبارزة كوسيلة لإظهار الحق القانون العرفي الإنجليزي مع الغزو النورماني. فيبدو أن أولى قضايا محاكم المبارزات الموثقة هي بين ساكسوني اسمه فولفستان مقابل نورماني اسمه والتر. جرت المبارزة عام 1077 و اعتبرت وقتها، كما سجل رانولف ذي جلانفل حجة الشريعة و كبير وزراء هنري الثاني، فضلى طرق المحاكمات، على الأقل بين النبلاء المحترمين الذين من حقهم حمل الأسلحة. كان المتبارزون في ذلك الوقت يعينون صبية مرافقين Squires كتلاميذ لهم، يحملون دروعهم و أسلحتهم في انتظار أن يصبحوا فرسانا بدورهم، و "يحامون" عنهم وقت الشدائد. اعتاد هؤلاء الصبية على "وكالة" الفرسان في ترتيب مكان المبارزات و التقديم لها بشكل مسرحي، و في نهاية المبارزة، يسحب أحد الصبيين جثة سيده بعد تنظيفها من متاع لن يحتاجه السيد من الآن فصاعدا.

محكمة المبارزة هي طريقة لإظهار الحق خاصة بالشريعة الجرمانية في حال غياب شهود أو اعتراف. طريقة أخرى تنتشر في أنحاء العالم هي محكمة التعذيب، أو البِشْعَة كما يسميها عرب سيناء، و فيها يتعرض المتهم لألم بالغ--في حالة الكذب مثلا، يلمس المتهم بلسانه حديدا محمى إلى درجة الاحمرار--، و تظهر براءته إن لم يتأثر أو إن خفت إصابته بسرعة. في بورما المسالمة، الإجراء المشابه للفصل بين متهمين هو إيقاد شمعتين و من تظل شمعته مشتعلة بينما تنطفئ الأخرى هو البريء.

عمل الملك هنري الثاني النورماني ذي إنجلترا على إصلاح الإجراءات المدنية في البلد، و قدم إظهار الحق في محاكم يجلس فيها إثنا عشر محلفا على إظهار الحق بالمبارزة. لسبب ما، يطلق على وكلاء الناس الذين يدافعون عن الناس بشكل مسرحي في محاكم اليوم "المحامين Esquires"، و كذلك من يحفظون السلم و يفصلون في الأمور البسيطة، كمثل الذين حكموا بالغرامة على ليون همفريز، و هم ذاتهم من كانوا يملكون أغلب أراضي القرى و يعيشون في بيت العمودية، بل و هم أيضا من يمثلون الناس في مجلس العموم. ذلك الصبي الذي كان يحمل درع الفارس صارت له في دولة القانون صلاحيات تشريعية و تنفيذية و قضائية.

بعد إصلاحات النورمان، صار نظام القانون في إنجلترا كالتالي: يشرع القانون قضاة فقهاء يجلسون في مجالس القضاء، و يحكمون بالقياس Analogy مستخدمين معرفتهم بإجماع Precedence الفقهاء من قبلهم. يبدو أن هذا النظام القضائي، و لفيف Jury الرجال الاثنى عشر، و العقد بأركانه: الإيجاب و القبول، و التعويض (أو المهر في حال الزواج، فهو لا يختلف عن عقد البيع في شيء)، و المبادلة، و كيانات قانونية كشركات القراض أو التوصية Limited partnership، و الحوالة Agency، و الوقف Trust، و مدارس القانون Inns of Court التي انتهت إلى أربعة كلها قد دخلت إنجلترا مع غزو النورمان الذين نجح مغامرون منهم في غزو جنوب إيطاليا و إمارة صقلية الإسلامية، و استعاروا ضمن ما استعاروه تفاصيل الفقه المالكي التي يظهر تأثر القانون العادي الإنجليزي بها. كانت تلك حرب متعددة الأطراف ظهرت فيها عصابات المقاومة المحلية في صقلية، و التي دعاها العرب "المفيأ"، و هو المكان المظلم الذي يغطيه الفيء، أي الظل، كناية عن المقاومة السرية، و هي في رأيي أصل كلمة المافيا.

عادة ما يقلل الناس من تأثير انتقال الحضارة عبر جزر المتوسط لصالح الأندلس. يتبقى أن نعرف إن كانت الشريعة الإسلامية استمدت أشياء من القانون الروماني. نشأ هذا القانون العادي Common Law الأقرب إلى شريعة الإسلام في العصور الوسطى في وقت لم تكن تأسست فيه الدولة الحديثة و مفهوم المواطنة، على عكس القانون المدني الذي يحكم القارة الأوربية (مقابل الجزر البريطانية) و مستعمراتها (و منها مصر)، فقد ظهر هذا مع معاهدة وستفاليا و نابليون. و لذلك، فهو يبدو لي كأنه أقرب للطريقة التي ينظم بها مجتمع أفراده متساوون الأمور بينهم دون أن تهيمن سلطة عليهم لتحكم في أمورهم. القانون بسيط و بدهي، و يكاد يتلخص في القاعدة الذهبية: أنت حر طالما لم تجور على جسد إنسان آخر، أو حريته، أو ما يمتلكه/يحوزه. و ماذا نحتاج من قواعد غير ذلك؟

محطات الطاقة النووية هدف سهل للإرهاب

نشطاء السلام الأخضر على قبة محطة سايزول باء: نشطاء السلام الأخضر في بريطانيا ينفذون اقتحاما سلميا لمحطة سايزول باء في سافولك ليوضحوا ضعف الأمان في المنشئات النووية.نشطاء السلام الأخضر على قبة محطة سايزول باء: نشطاء السلام الأخضر في بريطانيا ينفذون اقتحاما سلميا لمحطة سايزول باء في سافولك ليوضحوا ضعف الأمان في المنشئات النووية.
الإرهاب النووي لا يزال ينظر إليه باعتباره خيالا علميا - أتمنى إن كان كذلك. لكننا للأسف نعيش في عالم مليء بالمواد الخطرة، والمعرفة التقنية الوافرة. إننا نعيش في عالم يصرح فيه بعض الإرهابيون بنيتهم التسبب في عدد كارثي من الضحايا.
--كوفي عنان في 14 يناير 2003، وبهدف إثبات ضعف تأمين المنشآت النووية ضد الإرهاب، نفذ أكثر من ثلاثين ناشطا في منظمة السلام الأخضر اقتحاما سلميا لمحطة سايزول باء لتوليد الطاقة النووية في ليستون، سافولك شرق إنجلترا، وبعدها اعترف أحد عشر ناشطا منهم بتهم تخريب المنشآت--لأنهم كتبوا كلمة "خطر" على قبة المفاعل بالطلاء--لكنهم في المحاكمة وضحوا أيضا أنهم قدموا خدمة عامة بأن بينوا ضعف تأمين حكمت المحكمة عليهم بالغرامة. قال بن ستيوارت أحد المتهمين:
أنا أقبل حكم المحكمة، لكني أؤمن أن فعل النضال الذي نفذناه كان مبررا لأنه بين الأمان الضعيف للغاية لهدف واضح للإرهاب. لم ولن نقم أنا وزملائي المتهمين بأي شيء للتدخل في عمل المحطة، أو لنؤثر على أمان الموقع، لكن لو استهدف الإرهابيون محطة نووية، فإن النتائج ستكون مميتة. تحتوى هذه الأماكن على نفايات مشعة خطرة، بالإضافة إلى المفاعل نفسه. بإمكان عمل تخريبي بالمتفجرات أن ينشر الزذاذ الإشعاعي لأميال. أدعوا الحكومة والصناعة النووية للعمل الآن على إغلاق هذه المحطات الخطرة. أؤمن بشدة أن الناس لا يحتاجون للعيش في خطر كهذا. بإمكاننا الحصول على كل الكهرباء التي تلزمنا من الطاقة المتجددة النظيفة والآمنة. من غير المرجح أن يفجر الإرهابيون مزارع الرياح، ولن يمكنهم صنع قنبلة قذرة من الألواح الشمسية.
وقف وزير التجارة نايجل جريفثس بعدها في مجلس العموم ليؤكد أن أمن مفاعل سايزول "72 في المائة من البريطانيين يرفضون الطاقة النووية: مائة وخمسون ناشطا للسلام الأخضر في بريطانيا فوق سقف أحد مباني محطة سايزول باء للطاقة النووية في سافولك للتنديد باستمرار الحكومة في خطتها النووية بالرغم من اعتراض أغلبية المواطنين.72 في المائة من البريطانيين يرفضون الطاقة النووية: مائة وخمسون ناشطا للسلام الأخضر في بريطانيا فوق سقف أحد مباني محطة سايزول باء للطاقة النووية في سافولك للتنديد باستمرار الحكومة في خطتها النووية بالرغم من اعتراض أغلبية المواطنين.
وصل الناشطون في وضح النهار في ثلاث حافلات ضخمة، وسار العديد منهم ببطء وصخب حوالي نصف ميل على الشاطئ يحملون الأعلام، والسلالم، والمراحيض المتنقلة، والمظلات، ودلو طلاء، تحت بصر كاميرات الدوائر التلفازية المغلقة. وضعت أولى المجموعات السلم أمام البوابة الرئيسية وعبرت فوقها مباشرة، بينما جاءت مجموعتان ثانية وثالثة من الخلف والجانب. لم يجد النشطاء، وفيهم خبير معلوماتية متقاعد، وعاملون في الموضة، وقسا، وعلماء، وجدة لأطفال، وخزاف، وعمال مصانع، أي مقاومة من الأمن. لم يظهر أي حراس لدقيقتن ونصف، لم تنطلق أي صفارات إنذار لساعة كاملة. ظهر ست ضباط شرطة بعد ساعتين. "بعضنا عمره 75، والآخر 17 فقط،" قال ناشط من ليدز. "لقد توقعنا مقاومة أكثر قليلا من هذه، فنحن لسنا إلا هواة. بإمكان جدتي أن تقوم بذات الشيء. عمرها 82 عاما."

في حافلات بريطانيا، اجلس ناحية اليسار

رسالة نصية قصيرة توقظني من نومي. تعلمني نورا يونس أن قنبلة انفجرت في شرم الشيخ، ثلاث قنابل، وأنها تتحضر للذهاب إلى هناك للمساعدة في تغطية الحادث. اليوم يوم الثورة. ترحل هي في السادسة، وأنا في الثامنة. أفكر في الطائرة أن الضيافة وتوقيتات شغل الركاب بالوجبات والمرطبات المقدمة هي الأسلوب الأجدى لمقاومة الخوف من الأماكن المغلقة، والقيود التي يعانيها مئات الركاب. وصلتني تذكرة السفر بالبريد الإلكتروني، وبناء على توقيت وصولها إلى هيثرو، اشتريت تذكرة حافلة تصل مبنى الركاب ذاته بعد ساعتين (استغرقها الأمر أكثر من ذلك في الواقع). تأخذني الحافلة إلى لِسْتِرْ، لأنتظر حافلة أخرى لساعتين أخريين أصل بها إلى لَفْبَرَهْ. دفعت ثمن التذكرة عبر إنترنت، وطبعتها من منزلي. وسط كل هذه الحقول لم أملك إلا أن أفكر في دوائر المحاصيل التي قد توجد على الطريق، وفي السبب الذي يجعلها أشهر في بريطانيا من أي مكان آخر. لم أملك أيضا إلا الابتسام وأنا أراقب الأبقار السعيدة التي تعبر الطريق من حقل إلى آخر على جسور علوية مخصصة لها. طرق السفر في بريطانيا ثلاث درجات: تعود الطرق أ إلى وقت كانت تطرقها الحافلات التي تجرها الخيول بين المدن والبلدات، وهي لا تختلف عن الطرق ب إلا في الكم الذي تتلقاه من مرور، بينما تتميز عنها الطرق م بحد سرعة أعلى (يصل إلى سبعين ميلا)، وبحارات ثلاث في كل اتجاه، بالإضافة إلى حارة إضافية للتوقف الطارئ، وتقاطعات حرة مع كل الطرق، ومحاور علوية تمر بالمدن والبلدات. يصف دليل المتشعبطين في المجرة المحاور العلوية بأنها "أدوات تسمح لبعض الناس بالقيادة من النقطة أ إلى النقطة ب بسرعة جدا، بينما يسرع البعض الآخر جدا من النقطة ب إلى النقطة أ. يحار الناس القاطنين في النقطة ج، وهي نقطة تقع مباشرة في الوسط، في ما الرائع في النقطة أ الذي يجعل عديدا من ناس النقطة ب راغبين بشدة في الذهاب إليها، وما الرائع في النقطة ب الذي يجعل عديدا من ناس النقطة أ راغبين في الذهاب إليها. وغالبا ما يتمنون أن يقرر الناس نهائيا المكان الذي يرغبون في التواجد فيه." ساعدتني خرائط جوجل في تحديد الطريق من محطة الحافلة وسط لفبره إلى الجامعة حيث أعمل لمدة أسبوع، وحصلت على إرشادات من نوع: "...ثم تابع السير 0.1 ميلا وخذ يمينا عند الميدان، وتابع السير بعدها 0.6 ميلا في هذا الطريق، ثم خذ يسارا...". طبعت أيضا خريطة تبين الطريق من باب الجامعة إلى محل إقامتي في مركز المؤتمرات. وصلت كالمتوقع في السابعة والنصف، موعد العشاء. لللاحقة ""بَرَهْ" في اسم البلد مرادفات كثيرة في لغات أخرى تعني في أصلها البرج، أي المكان الحصين المرتفع: كانتربري جنوب إنجلترا، وإدنبره في اسكتلندا، وستراسبور في فرنسا، وهامبورج في ألمانيا، وبرج العرب على ساحل مرمريكا. شكلت الأراضي المحيطة بتلك الأبراج مساحة إدارية محلية يمكن للمواطن فيها الإلمام بكل نواحي العمل العام، وأمكن لبعضها أن تمثل في البرلمان الإنجليزي. فمثلا، باستثناء مدينة لندن ومدينة وستمنستر، فإن باقي أحياء لندن الكبرى هي أبراج. وبينما تتجمع الوحدات في الحضر لتكون مدنا، فإنها في الريف تشكل مقاطعات الواحد منها يسمى شاير ينفذ القانون فيها "شَايَرْ رِيفِي" أو شِرِفْ (وقد تستخدم كَوْنْتِي التي يحكمها كونت أو إيْرلْ للدلالة على ذات الشيء أو بالتقريب). توجد أيضا بعض السلطات الأحادية التي لا تقع داخل أي وحدة أكبر، باستثناء إنجلترا نفسها. هذا أحد التقسيمات الإدارية للبلد.

حاذر الفجوة

استيقظت مبكرا، وأعددت القهوة، وفتحت التلفاز، وبدأت في الترتيب لرحلة قريبة إلى إنجلترا وويلز. رفعت عيناي لأرى مشهدا من محطة كنجزكروس/القديس بانكراس وسط لندن. في 25 يونيو 2004، ركبت القطار من نيوكاسل في الشمال، متجها إلى كنجزكروس. لم أكن أعرف في أي ساعة يمكنني مغادرة المدينة، لذا لم أستطع حجز مكان في القطار مسبقا لأستفيد من خصم الحجز المبكر، خصوصا وأن الفندق الصغير الذي أسكن فيه لا يوفر إلا وصولا لاسلكيا إلى إنترنت لم أكن أملكه. نظرت عاملة الفندق وأصغت إلي محاولا إفهامها أنه كي أتصل بإنترنت، لا بد من سلك هاتف، ورقم هاتف، وأشياء أخرى. سكتت لبرهة ثم أجابت، "ولكن سيدي، كل هذا ليس ضروريا"، ثم لوحت بيدها في الهواء، "إنها--أي إنترنت--موجودة بالفعل!". علم إنجلتراعلم إنجلترا ترافل إنترافل إن توجهت إلى محطة القطار. راجعت جدول القطارات. أقرب قطار إلى لندن يتحرك خلال عشر دقائق. عثرت على آلة بيع التذاكر. قدمت لها بطاقة الائتمان. اخترت وجهتي. أرخص قطار إلى لندن هو الذي يقف أمامي. حسن، أرخص تذكرة إذن لو سمحت. أنظر للحظة لأول يهودي حريدي أراه في حياتي، وأبتسم، ثم أعود بعيناي إلى شاشة الآلة: أخصم من بطاقتك الآن خمس وثمانين إسترلينيا وسبعين بنسا. من جانبي تمر امرأتان وأنا أركل وألكم الآلة محاولا استعادة بطاقتي قبل تمام العملية، بلا جدوى. ناشيونال رايلناشيونال رايل لم أجد في القطار مكانا أجلس فيه أو أضع أمتعتي. حملت حقيبة ظهري وحاسوبي مدة ساعتين. إنشاءات تتم في محطة كنجزكروس/القديس بانكراس. أستغل الطابور الطويل الذي أقف فيه لأدرس خريطة قطارات النفق. أقرب الطرق إلى وجهتي حي هاونزلو هو خط بيكاديللي. شباب حولي من مختلف القوميات. يرتدون ثيابا متنوعة وكثير منهم يحملون آلات موسيقية. لا أبدو غريبا كما كنت في نيوكاسل. أمضيت الأيام الخمسة السابقة مشرفا على خمسة طلاب ومعلمهم كانوا يشاركون في تنظيم دورة أولمبية مصغرة في بلدة جيتسهد على ضفة نهر التاين المقابلة لنيوكاسل. بحثت عن حقيبة مفقودة، ثم ساعدت صاحبها في ابتياع ملابس بدلا من تلك التي فقدت. أخذتهم في جولة في مدينة لا أعرفها، وشرحت لهم بعض الشيء عن التطور والوراثة ودنا في مركز الحياة--حيث اكتشفت أمام آلة تعلمك عن العلاقات البشرية أنني، من بين مئات استعملوا تلك الآلة قبلي ذلك اليوم، الوحيد الذي لم يقبله أحد--. ترجمت قوائم الطعام، ثم شرحت معنى ما ترجمت، ثم طلبت ما فرضت عليهم أكله، ثلاث مرات في اليوم. ضحكت مع كل من مر بي وأنا جالس بجانب عدد يصعب تصديقه من حقائب المشتريات في واحد من أكبر أسواق أوروبا، معظمها بضاعة رخيصة من محلات تبيع أي شيء بجنيه. ترجمت لهم كل ما قاله الناس، إلا مرة واحدة دعينا فيها إلى بيت إحدى طالبات المدرسة. أبوها يعمل على حفارات النفط في بحر الشمال، وأمها طاهية في مدرسة ابتدائية. اعتذرت لنا الأم فور دخولنا البيت عن فقره، واعتذرت لها عن نقل ما تقول، فهو غالبا أجمل بيت زاره رفاقي المصريون. يتحدث أهل نيوكاسل لكنة يصعب على باقي الإنجليز فهمها. لم أعان أبدا في فهم بريطاني كما عانيت مع ذلك الرجل الذي لم أعرف حتى اسمه. هو سائق السيارة الوحيدة التي تنقل سبع ركاب في أرخص شركات سيارات الأجرة، وهو لا يتحدث سوى أثقل لكنة جوردي سمعتها. نيوكاسل من أفقر المدن في التنوع الثقافي في كل إنجلترا، إلى درجة أن الناس كانوا يستغربون مرأى غير البيض مثلي منذ أعوام قليلة مضت. عود إلى لندن. اكتشفت بعد محطتين وجود عطل في القطار أمامنا. خرجت في جرين بارك، وبدأت ألعب لعبة اخترعتها وأنا في العاشرة، في وقت كانت القاهرة مدينة جديدة: مسموح لي بمراجعة الخريطة دقيقة واحدة كل ساعة سير. أمضيت جل أوقاتي في لندن متنقلا بين الحدائق والمتاحف بالقرب من نايتسبريدج، ووجدت نفسي أتفادى النظر إلى تغيير الحرس عندما تصادف مروري بقصر بكنجام. "حاذر الفجوة". تصدر تلك العبارة من صوت معدني كل مرة يقترب فيها قطار النفق من المحطة. إنها أكثر ما أسمعه في لندن. حاذر الفجوة: شعار قطار النفق في لندنحاذر الفجوة: شعار قطار النفق في لندن حاذر الفجوة: و بضاعة تذكارية أيضاحاذر الفجوة: و بضاعة تذكارية أيضا يمازحني أخي أنه يجدر بي طلب بدل مخاطرة عند سفري القادم، فلندن لم تعد ذلك المكان الآمن الذي كانته.
Syndicate content