حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"
أعمل حاليا على تطوير الموقع. بعض الصور قد لا تظهر بالأحجام المقصودة أو على الإطلاق.

5000 جندي أمن مركزي حول نادي القضاة

يحاصرالأمن المركزي الآن مربع نادي القضاة ودار القضاء العالي ونقابتي الصحافيين والمحامين وسط القاهرة، ويضرب، ويسحل، ويعتقل الناشطين العابرين بالمكان. تأكد إلى الآن اعتقال كمال خليل، وابراهيم الصحاري، ومالك. أعرف أن يحيى مجاهد كان مع مالك. هاتفني وائل عباس المحاصر داخل نقابة الصحافيين.

اعتقال معتصمين من أمام نادي القضاة

اعتقل الأمن مواطنين مصريين من أمام اعتصامهم على الرصيف أمام نادي القضاة بوسط القاهرة. يوازي اعتصام الرصيف اعتصاما آخرا يقوم به القضاة في ناديهم احتجاجا على رفض السلطة التنفيذية ممثلة في المجلس الأعلى للقضاء القانون الجديد للسلطة القضائية. من ضمن المعتقلين القاضي محمود حمزة.أخلى الأمن مكان الاعتصام من الخيام وما افترش به المعتصمون الرصيف تماما، واختفوا بعدها من المنطقة حول دار القضاء العالي. السيارات التي تحمل المعتقلين تقف الآن في ميدان عابدين، تحت الحراسة. يحاول مالك، وأيوب المصري، وسلمى سعيد الذهاب إلى الميدان، مع آخرين. المعتقلون:
  • المستشار محمود حمزة
  • يحيى القزاز
  • محمد الشرقاوي
  • أحمد صلاح
  • أحمد ماهر
  • حمادة فيصل
  • عماد فريد
  • عبد الرازق بدر محمد
  • حسام مؤنس
  • أحمد حمزة
  • أحمد الدروبي
  • محمد رشدي
  • عادل فوزي توفيق
  • باسم
  • وشاب آخر من دمياط

عن إلغاء العمل وغرضنا من الحياة

العمل يحرر: العبارة على بوابة معتقل النازي في تريسنشتات، ألمانياالعمل يحرر: العبارة على بوابة معتقل النازي في تريسنشتات، ألمانيا
لا ينبغي على أحد أن يعمل، أبدا. العمل هو تقريبا مصدر كل الشقاء في العالم. فمعظم ألوان الشر التي تستطيع أن تسميها سببها عالم مصمم للعمل. كي ينتهي الشقاء، لا بد أن نتوقف عن العمل. لا يعني هذا أن نتوقف عن الفعل. بل المعنى هو خلق طريقة جديدة للحياة أساسها اللعب؛ أو بكلمات أخرى، ثورة لعبية. "باللعب" أعني أيضا الاحتفال، والإبداع، والابتهاج، والمعايشة، بل وربما الفن. في اللعب ما يتعدى لعب الأطفال، بالرغم من أهمية هذا الأخير. أنادي بمغامرة جماعية في الفرح العام وفي الحماس المشترك بيننا بحرية. اللعب ليس سلبيا. لا شك أننا كلنا نحتاج وقتا للكسل والتراخي أكثر مما نستمتع به الآن، بغض النظر عن دخولنا أو وظائفنا، إلا أنه بمجرد تحررنا من التعب الذي تجلبه الوظائف، فإن كلنا تقريبا سنرغب في الفعل: أبلوموف وستاخانوف وجهان لعملة واحدة.
--بوب بلاك، على جريمة الفكر أبلوموفأبلوموفستاخانوفستاخانوف أنهيت مؤخرا عاما سبعيا بدأ في قطر وأمضيته بدون عمل مدر لأي دخل. إجابتي النمطية لمن يسألني عن عملي هي أنني اخترت الترجمة لأنها الأقرب لحلمي أن أكون عاطلا محترفا: "البطالة السعيدة هي الشيء الذي أجيد القيام به بامتياز، فلا أفضل من القراءة والكتابة والموسيقى والسفر والناس، وهم غرضنا من الحياة في النهاية، صح؟" أضيف بعدها عادة أن العمل مستقلا من على حاسوبي المحمول هو أفضل الحلول الممكنة إلى الآن: بدون مواعيد ثابتة، ولا ذات المكاتب كل يوم؛ بدون ربطات عنق أو مديرين يسخمون على المرء بما لم يطلبه. للمفارقة، فهذا هو أيضا العام الذي تطوعت فيه أكثر من أي وقت مضى. يبدو أحيانا أنه من الأسهل كثيرا أن نفصل بين العمل وبين مصلحتنا المباشرة. مضى وقت طويل منذ أن أجبت على سؤال "أين ترى نفسك بعد خمس سنوات من الآن؟" بعد صعود اليسار في العالم أخيرا، أتطلع إلى أخبار أول مايو القادم.

نريد قضاء مستقلا

ندعوك للتضامن مع القضاة المصريين الإصلاحيين في نضالهم المستمر منذ سنوات من أجل قانون جديد للسلطة القضائية يكفل استقلالها و يضمن حيادها و هو حق كل المصريين، و يكون دعامة حياة سياسية سليمة في مصر، و للحفاظ على كرامة المصريين و حقوقهم الإنسانية.

محمد من طق حنك

Digressing: to turn aside especially from the main subject of attention or course of argument.
...لكن دعونا لا نشرد هذه المرة. التدوينة ليست عن الموقع، بل عن صاحبه. محمد من الجيل الأول للمدونين الذين عرفتهم، وبدأت معهم: ألف، ورامي، وإيهاث، وعمر العربي، وابن عبد العزيز، ورحاب، وحمكشة، وأفريكانو، والست نعامة. هو أيضا أول من رتبت معه لقاء من المدونين الذين لم أعرفهم قبلا. أذكر ألف يغلق الباب بعد أن غادر محمد وصديقه، ويلتفت لي ليقول أنه لم يتوقع أن يكون أصغر منه سنا. ما يميز محمدا عن أي مدون آخر عرفته، وعن كثير ممن يكتبون ويتكلمون في ما يكتب ويتكلم، هو أنه يعيش في الشأن العام. بالنسبة لمحمد، الصحف هي فعلا أخبار الجيران، وضحايا الحوادث هم أفراد في العائلة، ومصيبة البعيد تمسنا كلنا: في مصر كثيرا، لكن أيضا في لبنان، والبحرين، والعراق، وسوريا، وغيرها من البلدان العربية. وبالرغم من أنني لم أزره في بيته، إلا أنني أتخيل أرشيفا هائلا من الصحف والقصاصات، والعديد من الروايات--لدى محمد أيضا بعض المشروعات للكتابة الأدبية لم يأت على ذكرها أمامي أبدا، إلا أنها تظهر في تدويناته عن موضوعات أخرى غير الشأن العام.

الدولة تحمي الأفراد

ما أطلبه من الدولة هو الحماية: حمايتي، وأيضا حماية الآخرين. أطلب الحماية لحريتي، ولحرية الآخرين. لا أرغب أن أعيش تحت رحمة أي شخص قبضتا يديه أو مسدسه أكبر. بكلمات أخرى، أرغب في حماية من عنف الآخرين. أرغب أن يكون الفرق بين العنف والدفاع واضحا، وأن تدعم الدفاع القوة المنظمة للدولة (الدفاع يكون عن الوضع القائم، والمبدأ هو--أن الوضع القائم يجب أن لا يتغير بطرق العنف، بل فقط طبقا للقانون، أو بالتراضي أو بالتحكيم [أو بالفعل المباشر غير العنيف]، إلا في حال عدم وجود إجراء قانوني لمراجعة الوضع القائم). أنا مستعد تماما لأن أرى حريتي قد قلصتها الدولة لدرجة ما إذا استطعت الحصول على حماية ما يتبقى من تلك الحرية، بما أنني أدرك أن بعض القيود على حريتي ضرورية؛ مثلا، يجب أن أتخلى عن "حريتي" في الهجوم إذا ما رغبت أن تدعم الدولة الدفاع ضد أي هجوم. إلا أنني أطالب أن لا يغيب الغرض الأساسي من الدولة عن النظر؛ وهو حماية تلك الحريات التي لا تؤذي أي مواطنين آخرين. لذا، فأنا أطلب أن تحد الدولة من حرية المواطنين بذات الدرجة قدر الاستطاعة، دون أن تتعدى ما هو مطلوب لتحقيق تقييد متساو للحريات.
بعد أن بحثت لأعوام عن المجتمع المفتوح وأعدائه، لا زلت أقرأ الجزء الأول من كتاب كارل بوبر.

رجع الصدى

شيرين الأنصاريشيرين الأنصاري معتز نصر: في جنينة عامرية، وادي زواتين، كاتريةمعتز نصر: في جنينة عامرية، وادي زواتين، كاترية في العام 1968، كتب عبد الرحمن الشرقاوي رواية الأرض عن مقاومة المصريين للاحتلال البريطاني وقت الكساد العظيم، لا سيما في العام 1933. الفارق بين الرواية والأحداث خمس وثلاثون سنة، حول يوسف شاهين بعدها الرواية لفلم. بعد خمس وثلاثين عاما أخرى، أي في 2003، رأى فنان التجهيز في الفراع معتز نصر أن الحال لم يبارح من ساعتها: "كلام! كله كلام في كلام في كلام!" بقدرتها على حكي القصص، تدخل شيرين الأنصاري مقهى من مقاه وسط القاهرة: مرتدية السواد أسفل شعر أسود كثيف، ثم تخاطب رواد المقهى كما خاطب أبو سويلم أهل القرية، محافظة في أدائها على نفس سرعة وإيقاع وفواصل أداء محمود المليجي وهو يخبر الجميع في الفلم أن ما جرى لنا سببه "أننا كنا رجالة، ووقفنا وقفة رجالة". وأثناء ذلك، يسجل معتز الذي يجلس في ناحية من المقهى رجع صدى شيرين عن المصريين، صوتا وصورة. عرض معتز بعدها المشهدين، من الفلم ومن المقهى، بشكل متزامن في عمل ناجح اسمه الصدى: "كلام! كله كلام في كلام في كلام!" معتز من أكثر الفنانين الذين أعرفهم تركيزا على الفكرة. تختار شيرين دائما في حكيها شخصا من الجمهور لتتعاطف معه. تصادف أنني كنت ذلك الشخص في أول مرة أراها. فوجئت بها تلومني على فقداني لحبيبتي لأنني كنت نائما، بل إنني فقدتها بعدها مرة أخرى: "دا اسمه كلام يا علي!". لم تتذكر شيرين تلك المرة الأولى عندما اختارتني ثانية في مسرح الباربيكان، بعد أن تعارفنا. بعد عام ونصف أصرت فيها شيرين على إخفاء نفسها وعملها، تعود إلى مصر في الأيام القادمة. محمود المليجي، وشيرين الأنصاري، من الصدىمحمود المليجي، وشيرين الأنصاري، من الصدى

تكرار الحدوث الخالد

The Piper at the Gates of DawnThe Piper at the Gates of Dawn AnimalsAnimals The WallThe Wall Friedrich NietzscheFriedrich Nietzsche ذات عام، كتبت سلسلة قصيرة من المقالات القصيرة عن التأثيرات الأدبية في أغنيات وموسيقى بنك فلويد. بالإضافة إلى التأثيرات الواضحة في أعمال بكاملها، كمزرعة الحيوانات لأورويل التي كتب ووترز على أثرها ما أعتبره أكثر إنتاج الفريق إحكاما وأقله حصولا على التقدير، أو ككتاب التحولات الصيني الذي بنيت عليه الفصل 24 من أولى اسطواناتهم عام 1967، تظهر في كلمات روجر ووترز وسد بارت العديد من التعبيرات المأخوذة في رأيي من نصوص أدبية أخرى. وبما أنني واقع تحت تأثير الأفكار العريضة لكولن ولسون، لا سيما عن الفرد مريض الروح في الحضارة الغربية الحديثة، والذي دعاه اللامنتمي، وهو بالضبط من صورته الاسطوانة الأشهر لبنك فلويد، فقد رأيت الكثير من التأثير للحكمة المرحة--مؤلف نيتشه الأدق بناء في رأيي--على كلمات ووترز في هذه الاسطوانة، بل واستعارات تنقل بسياقها كله من هناك إلى هناك: قشرة الجليد التي نبني حياتنا فوقها، والفراغ الذي لا يزال موجودا بين رجل وامرأة. القطعتان مكتوبتان لمجلة على وب تتخصص في مقالات عن موسيقى الفريق، لذا قد يكون فيهما بعض الغموض.

منتصف ليل المعارضة

"الأمير الذي يعاديه جميع العامة لن يستطيع توفير الأمن لنفسه، وكلما زادت قسوته كلما ضعف نظام حكمه"--نقولا ميكيافيللي
المعارضة الآن كلها خارج مجلس الشعب، ومعظم مؤيديها ومن يمكن أن يؤيدها غير مسجل في الجداول الانتخابية. الجداول الانتخابية ذاتها غير ضرورية. سمعت من أكثر من ناشط في كفاية وشباب من أجل التغيير انتقادا لعمل الحركة في الفترة الماضية، ومنهم من صار يرى أن التغيير لن يأتي بشكل سلمي. قامت الحركة على أساس أن المظاهرات والاحتجاجات ستكبر إلى أن تصل لحجم مئات قليلة من الألوف، وعندها ينهار النظام من رأسه، أي أن العائلة الحاكمة وقمة النظام سيلوذون بالفرار خوفا أو تسليما بوجهة نظر المعارضة، غير أن الحقيقة في نظري ليست كذلك: النظام لن يرحل طواعية، صحيح. إلا أن العنف لن يغير سوى اسم النظام، وليس نوعه، وهو على كل أسلوب يسمح للطغاة بالتميز. النظام المستبد عموما قوي في حال عدم احتياجه للقمع بكثرة، أي أن أقوى نظام استبدادي هو ذلك الذي لا يعارضه الناس. ما نراه حولنا من مقاومة النظام لا يحسب دليلا على قوته. لذا، فأهم ما يقوض سلطة النظام هو التحدي السياسي الواسع من المواطنين ومؤسساتهم، ذلك أن الحكام سلطاتهم غير ذاتية، بل هم يعتمدون أساسا على تعاون الأفراد والمجتمع.

البحرية الفرنسية تفشل في مواجهة الفعل المباشر غير العنيف

تحاول البحرية الفرنسية منذ نهاية التسعينيات التخلص من حاملة طائراتها كليمنصو. تزن الحاملة–التي أنزلت إلى الماء أواخر 1957، والتي شاركت في حروب عدة منها الحرب الأهلية اللبنانية، وحربي الخليج الأولى والثانية باعتبارها واحدة من أكبر القطع البحرية الفرنسية–فارغة ما يزيد على الأربعة والعشرين ألف طن، واستخدم في بنائها مئات الأطنان من الأسبستوس كمانع للحريق، بالإضافة إلى مواد عضوية كثنائي الفينيل عديد الكلور، ومعادن ثقيلة كالرصاص والزئبق. يعرف العلم منذ القرن التاسع عشر أن غبار الأسبستوس الدقيق يسبب عند استنشاقه أضرارا متنوعة تصل إلى سرطان الرئة، إلا أنه ظل يستخدم في الإنشائات حتى منع تدريجيا في البلاد المتقدمة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي. تقارب تكلفة إزالة الأسبستوس وباقي المواد خطرة من كليمنصو سعر الإثني والعشرين ألف طن خردة الصلب التي تكونها. لذا، فالحل الأكثر كفاءة اقتصاديا في وجة نظر فرنسا هو تصديرها إلى دولة غير أوربية ليعمل سكانها الفقراء على تفكيك السفن بعد دفعها بقوة فوق الشاطئ. في العام 2001 فشلت فرنسا في تحويل كليمنصو إلى “شعب اصطناعي” في المتوسط عندما أوضحت السلطات البيئية أن الأسبستوس مضر جدا بالأحياء المائية. في العام 2003 فشلت جهود تصدير الحاملة إلى تركيا، كما فشلت محاولات لإزالة الأسبستوس الظاهر لارتفاع التكاليف. رفضت اليونان أيضا استقبال الحاملة في طريقها إلى بنجلاديش، وأعادتها البحرية اليونانية بالقوة إلى فرنسا. بالرغم من جهود حركة مقاومة الأسبستوس القوية في فرنسا، حكمت محكمة فرنسية مؤخرا أن الحاملة الخردة بلا محركات، باعتبارها “موادا حربية”، لا تنطبق عليها اتفاقية بازل التي تنظم حركة المواد الخطرة، والتي وقفت لعبت الدول الأفريقية بقيادة مصر دورا كبيرا في صياغتها. تجرب فرنسا هذه المرة تصدير كليمنصو إلى أنلانج في الهند، حيث أكبر مقبرة سفن في العالم، بالرغم من أن المحكمة العليا الهندية إلى الآن لا تزال نتظر في الأمر وسط رفض شعي كبير، وبالرغم من أن الاتفاقية تنص على التزام كل الأطراف باعتبار المواد خطرة إن رأى طرف واحد (دولة المصدر، أو دولة المستورد، أو دولة المرور كمصر) أنها كذلك. صعد متطوع فرنسي من جرينبيس اسمه سباستيان الشهر الماضي إلى صاري الحاملة في تولون ليمنعها من الإبحار إلى الهند، ثم صعد ثانية على نفس الصاري من قارب في وسط البحر هذه المرة منذ يومين مضيا، ومعه دنماركي آخر هذه المرة، إلا أنهم فقدوا أثناء صعودهم بعض الطعام والماء الذي حملوه معهم أثناء مطاردة القوات الخاصة الفرنسية لهما. تحرس كليمنصو التي تسحبها قاطرة لخلوها من المحركات وحدة بحرية مقاتلة فرنسية أخرى. عملية جرينبيس في تولون بمساعدة من مدير حملة السموم في جرينبيس–وهو شخص عظيم الحماس يعمل مع جرينبيس منذ واحد وعشرين عاما، منها خمسة أمضاها مطاردا هذه الحاملة–، أصر جهاز شئون البيئة المصري على تطبيق القانون مانعا كليمنصو من المرور في قناة السويس باعتبارها موادا خطرة. بعد اتجاهها نحو ميناء حيفا شرقا وعودتها إلى أمام الساحل المصري بخمسين ميلا بحريا، لا تزال الحاملة وحراستها وقارب جرينبيس المرافق في البحر المتوسط. سلم الناشطان نفسيهما مؤخرا بعد ليلتين أمضياهما في البحر المفتوح على ارتفاع 62 مترا على الصاري، تخلتها أربع زيارات عدائية للقوات الخاصة الفرنسية أثناء الليل. بمساعدة جرينبيس، تتكون الآن حركة من دول البحر المتوسط ترفض استقبال كليمنصو في موائنها، حتى لا يصبح أمامها إلا العودة إلى فرنسا. تشكل هذه القضية سابقة لمصر تدفع الأساطيل البحرية لمعالجة نفاياتها بدلا من تصديرها. تدعوك جرينبيس أن تكتب إلى رئيس الوزراء الفرنسي معبرا عن موقفك.

التسليك قبل الفتح

ما وصلني من مقابلة محمود توفيق معي ومع علاء الشهر الماضي:

افرحوا وابتهجوا

بعد بيتهوفن، تعلمت أولى أغنياتي في سن الرابعة عندما كنت أذهب إلى مدرسة راهبات عراقيات، عدا أنني لم أدرك وقتها أن هؤلاء كن راهبات، وأن في الأغنية مضمون ديني مسيحي–وهي ليست كذلك تماما–وأنني أقلية مسلمة. لا أظنني كنت مسلما في تلك السن المبكرة أيضا، فذلك هو الوقت الذي كنت أعرف فيه أن المسلمين يسكنون الكويت، والمسيحيين إنجلترا، بمن فيهم خالتي وأولادها. أما مصر فقد كانت بلدا عجيبا كل شيء فيه يظهر بظلال الأبيض والأسود كما تعرضها أفلام التلفاز: “تعال يا عمرو شوف مصر!”، كانت أمي لا تمر عليها فرصة من تلك الفرص إلا وتناديني. لم أكن أجد أيضا فرقا كبيرا بين أولئك الممثلين وبين عائلتي الكبيرة التي أراها في الصور، بل كان هناك دائما بعض التداخل. وفي الوقت الذي أتيح لي فيه أن أحادث فتاة اسمها ماريان من دون أن تبدو كالخارجة من قصص روبنهود، كان تركيزي قد انتقل من نية دراسة فقه الشافعي إلى محاولة الإجابة عن أسئلة مثل: ترى كيف يبدو إسلام البشر الذين يعتقدون بصلاحه لكل زمان ومكان لسكان كواكب أخرى هم موجودون حتما في مجرتنا بحساب الاحتمالات؟ ماذا تعني لهم كل النصوص عن العلاقة بين الذكور والإناث، أو بين الأجيال أو المجتمعات وهم لا بد مختلفون عن ذلك كله تمام الاختلاف؟ كنت مصابا بطلقة بندقية هوائية في ذراعي الأيمن عندما دلفت مسجدا في خريف عامي الحادي عشر لأصلي، وظللت أعود خمس مرات أسبوعا كاملا متيحا كل الفرص لأهل ذلك المسجد أن يعيدوا ترتيب عقلي قبل أن أقرر أنني لم أعد طفلا وتبدأ المشاكل. حاولت صادقا أن أعطيهم الفرصة، إلا أنهم لم يعرفوا أي الكلام يختارون، فخلعت عني الحلة الرياضية الخضراء التي ارتديتها كي لا أبدو مختلفا، وارتضيت لنفسي موقف الأقلية. كنت دائما ما أمل من قراءة الكتاب المقدس بمجرد وصولي سفر العدد، واعتدت في المرات القليلة الأولى لقرائتي إياه أن أقفز من العدد إلى أناجيل العهد الجديد قبل أن يصيبني الملل ثانية في الرسائل، إلا أنني بين الملل والملل حفظت الجزء الأكبر من الموعظة على الجبل:
فلمّا رأى يَسوعُ الجُموعَ صَعِدَ إلى الجبَلِ وجلَسَ. فَدنا إلَيهِ تلاميذُهُ، 2فأخَذَ يُعلَّمُهُم قالَ: “3هنيئًا. للمساكينِ في الرٌّوحِ، لأنَّ لهُم مَلكوتَ السَّماواتِ. 4هنيئًا للمَحزونينَ، لأنَّهُم يُعزَّونَ. 5هنيئًا للوُدَعاءِ، لأنَّهُم يَرِثونَ الأرضَ. 6هنيئًا للجِياعِ والعِطاشِ إلى الحقَّ، لأنَّهُم يُشبَعونَ. 7هنيئًا للرُحَماءِ، لأنَّهُم يُرحمونَ. 8هنيئًا لأنقياءِ القُلوبِ، لأنَّهُم يُشاهِدونَ الله. 9هنيئًا لِصانِعي السَّلامِ، لأنَّهُم أبناءَ الله يُدْعَونَ. 10هنيئًا للمُضطَهَدينَ مِنْ أجلِ الحقَّ، لأنَّ لهُم مَلكوتَ السَّماواتِ. 11هنيئًا لكُم إذا عَيَّروكُم واَضطَهَدوكُم وقالوا علَيكُمْ كَذِبًا كُلَ كَلِمةِ سوءٍ مِنْ أجلي. 12اَفرَحوا واَبتَهِجوا، لأنَّ أَجرَكُم في السَّماواتِ عظيمٌ. هكذا اَضطَهَدوا الأنبياءَ قبلَكُم.
هو رجل: رجل باسم القلب دائما إلا في لحظة أو اثنتان. يسوع عندي أيضا صلب، ومات على الصليب، ولم يقم بعدها، فلا قيامة من الموت إلا فيما تمنينا من جراء ضعفنا. لم أخبر مالكا فجر ذلك اليوم أننا نختار الإيمان لأننا لم نتحصل بعد على إرادة القوة كي لا نتمنى الحياة بعد الحياة. هنيئا للمحزونين لأنهم يعزون.

صهيوني أرتدي المساحيق

اتهام وفد منظمة السلام الأخضر بترويج الصهيونية واستقطاب الشواذ في الاسكندريةاتهام وفد منظمة السلام الأخضر بترويج الصهيونية واستقطاب الشواذ في الاسكندرية أثناء جلوسي منذ يومين في مكتب خدمة العملاء بالمصرف، استأذنت عميلة أخرى بالدخول لتسألني، “إنت بتقرا جرايد إيه؟ وإيه اللي بيمشيك في مظاهرات كفاية؟ وإيه رأيك في الدستور وصوت الأمة؟ ابقى سلم لي على إبراهيم عيسى! قل له أنا الست اللي بتسجل كل حلقاته”. بداية من مارس الماضي، نشرت لي الدستور بضعة تدوينات، ثم جاءت التغطية الصحافية لمظاهرة السيدة زينب ومظاهرات الأربعاء التي استمرت بضعة أسابيع، وتبعها أو عاصرها تناول الصحف العربية للمدونين المصريين وأنا منهم، ثم مقابلات صحافية ولإذاعات غير عربية مع اعتقال عبد الكريم، وبعدها جائزة دويتشة فيلله التي نقلت نتائجها مدونات كثيرة، بالإضافة إلى ما يكتبه المدونون عن بعضهم البعض. وصلتني مؤخرا رسالة من واحدة مصرية تلفت انتباهي إلى ذكري في صحيفة أخرى كجزء من تطوعي مع جرينبيس من عدد النبأ 2005.12.11، الصفحة الرابعة، باب “كلام الشارع”

"قبيلة غربية"

أثناء اكتشافي لآخرين يحملون اسم غربية من غزة، ومن الخليل والقدس، وحكايات عن أولياء مغاربة وجدود لنا من إشبيلية، لفت محمد انتباهي وانتباه أخي إلى مدونة سامي بن غربية. كتبت لسامي من فوري، ووصلني الرد:
أنا يا أخي كما تعلم تونسي من مدينة بنزرت الواقعة في أقصى الشمال التونسي، مدينة بحرية جميلة جدا. تعتبر عائلة بن غربية أو بالغربية من أعرق العائلات في مدينة بنزرت و بالتحديد من حي القصيبة ، بكسر الصاد. و هو الحي الشهير الذي يحيط بالميناء القديم لمدينة بنزرت. أنا الآن لاجئ سياسي بهولندا بعد أن فررت من تونس سنة 1998. أنشط مند 5 أعوام على الأنترنت و أدير مع ثلة من أصدقائي موقعين تونسيين معارضين للنظام التونسي.
يزي: مظاهرة إلكترونيةيزي: مظاهرة إلكترونية الموقعان هما نواة، ويزي (كفاية باللهجة التونسية). يزي هي مظاهرة إلكترونية تنادي "بن علي فُك!"؛ أطلقت مع القمة العالمية لمجتمع المعلومات في أكتوبر الماضي، ومنعت في تونس بعد إطلاقها بثماني عشرة ساعة، وهو طبقا لسامي، رقم قياسي جاءت معه تغطية إعلامية واسعة. يشرف سامي أيضا على مدونة الجمعية التونسية للنهوض والدفاع عن فضاء شبكة المعلومات.
لعلك لن تجد الرابط إلى مدونتي على تجمع المدونات التونسية :-) فأنا من المغضوب عليهم. تجمع المدونات التونسية رفض إدراج المدونات المعارضة لبن علي كمدونتي و مدونة القاضي مختار اليحياوي. لقد كتبت مؤخرا نصا نقدت فيه توجههم هذا و سأكتب في المستقبل القريب نصا آخر أطلب فيه اللجوء السياسي لمدونتي داخل تجمع المدونات العربية الأخرى.
سامي بن غربيةسامي بن غربية أخطأت سامية مرة في كتابة اسمي، فإذا بها تتلقى ردا من رالف غربية، بدلا مني.
Syndicate content