حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

جيل إم.إس.إكس

أثارت تدوينة لألف نقاشا على غرفة دردشة إيجيلج، مجموعة مستخدمي لينكس في مصر، وهم طليعة من يعربون البرامج. انتقل النقاش من خيار الكتابة بلغات غير عربية في مدونة عربية، إلى استخدام أبجدية لاتينية في الكتابة بالعربية لأن هذا هو المعيار السائد لأنه معيار سائد على إنترنت، إلى تبرير ظهور استخدام حروف غير عربية بأن كل التقنيات لم تسمح وقتها (وهي تسمح اليوم، بفضل المتطوعين)، إلى أنه لا مانع: فأصحاب لغات أخرى يستخدمون أساليب تصويت باللاتينية، فما المانع مع العربية؟ ثم بدأ وصف مشجعي استخدام العربية بالفاشية، فهم خائفون ومهددون في ثقافتهم، وأن الناس في النهاية أحرار. وهم فعلا كذلك. عليهم فقط أن يقدموا دفاعا أن كتابة العربية بأبجدية بديلة هو الأفضل. إلا أن ما حدث بالزعم أن العربية (وليس المتحدثين بها) أقل إنتاجية مقارنة بالإنجليزية أو حتى العبرية، وبما أن العربية لا تفي بكل الاحتياجات التقنية كالانجليزية، فمن المبرر استخدام أبجدية الأخيرة في كتابة الأولى. انتهى النقاش بأنني حالم، وأن الأفضل لي أن أعود إلى تعريب البرامج. انتهى النقاش، ووجدتني أأسف على كم المحتوى العربي المكتوب باللاتينية في المنتديات وغيرها، والذي لا يصل إليه الباحثون لأنهم لا يعرفون معيارا لهذا المعيار، وعلى العدد المتناقص للغات التي تستخدم الأبجدية العربية. ثم تذكرت صخر. اعتدت في عمر السادسة، ولباقي سنوات طفولتي في النصف الثاني من الثمانينيات، على كتابة برامج طويلة على حاسوب إيه.إكس200 من صنع ياماها والعالمية، والمعتمد على تعريب نظام إم.إس.إكس1 الذي قامت به صخر. استخدمت لغات برمجة تعرِّف الدوال كصخر لوجو، وتتابعية كصخر بيسك. وتعلمت مبادئ اللغات والحساب والتاريخ ببرامج عربية حجم أكبرها لا يزيد عن 128 كيلوبايت. لا تزال صخر تتصدر مصممي البرامج العربية، وعلى حد علمي، فإن محللها الصرفي الذي استخدمته في البحث عن نصوص القرآن منذ ما يزيد على الخمسة عشر عاما لا يزال بلا منافس حقيقي، للأسف. صورة من واجهة مترجم صخر بيسكصورة من واجهة مترجم صخر بيسك وقعت أثناء بحثي في وب عن معلومات لهذه التدوينة على محاكيات لنظام إم.إس.إكس على منصات الحواسيب الشخصية، وعلى عشرات من برامج وألعاب لا بد أنها مخزنة في صندوق الآن. إذا كان حاسوبك يدعم جافا، العب زاناك. اسمع

هل رأيت دعوة

هل رأيت دعوة للتوقف عن الكتابة بالعربية أو استخدام الحروف اللاتينيو بدل الحروف العربية؟

أنا شخصيا مشفتش حد بيدعوا لده شفت بس ناس بتمارس ده، لما أحنا مش بنعمل دعوة و تبشير بتطلب منا مببرات و حجج و أسباب ليه؟

ماللى عاوز يعمل حاجة يعملها.

أنا لا شايف العربية متخلفة ولا البطيخ أحسن منها ولا أى حاجة لكن أنا شايف هجوم مستمر تحت مسميات الحفاظ على العربية.

على العموم أنا متابعتش الحوار كله لكن لما قلت حاجات زى الفاشية و و أنكم مهددون فى ثقافتكم كنت بهزر و الهزار مكانش موجه لمستخدمى العربية كان موجه لقادة الحملات الصليبية باسم العربية

بعدين برضه فاتك ان اننا قلنا المشكلة اتولدت بسبب قصور فى دعم العربى فى تكنولوجيا الاتصالات فى أولها، جهاز صخر بتاعك مكنش بيعمل أى اتصالات و بالتالى كان براحته قوى، لكن الايميل مثلا قعد مدة 7bit بس و لحد دلوقتى الencoding بيعمل لخبطة و ان كان يونيكود حل دى، التلفونات المحمولة لسه مفهمتش يونيكود و العربى دخل فيها متأخر و بعضها لسه مدخلش، أجهزة البالم مفيهاش دعم، الmac os x و اللينوكس اتأخر فيهم الدعم، غرف الدردشة بتقنية telnet مكانش فيها عربى الخ الخ الخ الخ

ده اللى خلق احتياج ل3arabi الاحتاج مش موجود دلوقتى أو مش ملح لكن الاستخدام لسه موجود.

ثانيا مظنش ادعينا أن كل التعريب تم على ايدين متطوعين على العكس للأسف المتطوعين فى المجال قليلين و شغلهم قليل.

و مظنش حد فينا قال هذا هو المعيار السائد أظن قلنا معيار سائد بس مش المعيار.

أما بالنسبة للمحتوى اللى غير متاح البحث عنه دى حجة واهية الناس لا تتفق 100% على كتابة الأشياء أيا كانت اللغة من أخطاء لفروق اقليمية لتشكيل ولا لأ يا قلبى لا تحزن على مواتير البحث انها تتصرف (مثلا google مش بيحتاس فى الأخطاء الاملائيةالانجليزى) و على الباحثين العرب انهم يدورا على حلول تقنية مش يغيروا البشر.

ثم بعدين أغلب المحتوى العربى حبيس لأنه منشور بendocing غير اللى بيصدره ركز فى دى الأول أحسن.

يا سلام يا صاحب

يا سلام يا صاحب الأشجار، جميل جداً هذا الأكتشاف العظيم، لو سمحت فين باقي الألعاب مثل castle, the maze of galious والحاجات الجميلة ديه.

كنت باحب كمان برنامج التقوييم، واحنا صغار كنا نستخدمه ونبهر أصدقائنا اللي مايعرفوش حاجة عن صخر.

السلام عليكم

السلام عليكم

مطلوب برنامج صخر (أختبر معلوماتك 3)

ولو بالمال.