حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ

"نحتاج وقتا طويلا لننطق أي شيء بالإنتية القديمة، لذا فنحن لا نقول ما لا يستحق وقته"

فين القضية!

16 ديسمبر 2006 الحكم في قضية حق البهائيين في استخراج مستندات إثبات الشخصية.

إلى السيد / محمد

إلى السيد / محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية
تحية طيبة و بعد ،،
أنا مواطن مصري اسمي أحمد حلمي محمد عبد الوهاب بهائي الديانة ، كنت أطالع صحيفة الأخبار يوم الأربعاء الموافق 27 ديسمبر 2006 و أعجبتني كلمة سيادتكم الواردة في الصفحة الأولى ( .... كلنا مصريون متساوون في الحقوق و الواجبات ...) و أيضا في الصفحة الخامسة عنوان كبير عن الإصلاح الدستوري ( تأكيد المساواة بين المواطنين و عدم التفرقة بسبب الجنس أو الدين أو الأصل )
و بعد قراءتي لتلك السطور و لإيماني بأن سيادتكم تفي بوعودك و بأنك أب لكل المصريين فقد قررت أن أكتب هذا الخطاب كمواطن مصري و ابن من أبناء مصر يرى أن من حقه عندما تنفذ جميع السبل المشروعة للمطالبة بحقه و عندما تغلق جميع الأبواب أمامه أن يطلب من رئيس الجمهورية الاستماع إليه بل و مقابلته و يكون مسئولا عن حل مشاكله و الوقوف إلى جانب أبنائه الذين لا يريدون منه سوى حقوقهم المشروعة و هي حقوق المواطنة و عدم التفريق بينهم و بين باقي مواطني مصر و ذلك لأنهم يعتنقون الدين البهائي في بلد لا تعترف به
سيادة الرئيس لقد أحزنني حكم المحكمة الإدارية العليا بعدم أحقية البهائيين في استخراج أوراق شخصية إلا إذا وافقوا على كتابة أحد الديانات الثلاثة ( الإسلام و المسيحية و اليهودية ) فهو حكم يحرم مواطنين مصريين من حقوقهم الأساسية أي من وجودهم و حياتهم و حتى وفاتهم غير معترف بها، فما تنادي به سيادتكم من مساواة بين المواطنين يجد مقاومة من الآخرين الذين ينادون بعكس ذلك تماما ، و لا أعتقد أنك تقبل بهذا أو توافق عليه
كلي ثقة بأنك على علم بما يحدث على أرض مصر و تعلم تماما بأن البهائيين مسالمين و مطيعين للحكومة . و لا أريد أن أطيل عليك و لكنني كمواطن مصري مولود على أرض مصر و أبي و أمي و أجدادي مصريون أطالب بحقي في استخراج بطاقة الرقم القومي بدون إجباري على إنكار ديانتي أو كتابة دين غير الذي أعتنقه .
فإننا نقبل سيادة الرئيس بكتابة كلمة ( أخرى ) في خانة الديانة أو بتركها فارغة حتى لا يدعي البعض بأننا نطالب الدولة بالاعتراف بالديانة البهائية و هذا غير صحيح بالمرة
و أنا أرجو من سيادتكم الوقوف إلى جانب أبنائك المصريين البهائيين الذين يطالبون بحقوقهم كمواطنين و بحقوق أولادهم في استخراج شهادات ميلاد مصرية لهم حتى يتسنى لهم دخول المدارس و لا يحرمون من التعليم و بحق موتاهم في استخراج شهادات وفاة لهم حتى يتسنى لذويهم صرف حقوقهم و معاشاتهم ...... ، نحن نطالبكم سيادة الرئيس بحقوق المواطنة الكاملة و نطالب بتطبيق المبدأ الذي ناديت به على صفحات الجرائد و هو تأكيد المساواة بين المواطنين و عدم التفرقة بسبب الجنس أو الدين أو الأصل
و أخيرا أرجو من سيادتكم أن تولي هذه الرسالة العناية و الاهتمام ، و آمل أن تتأكدوا بأنفسكم من حقيقة الأمر و رفع الظلم الواقع علينا .

مع خالص الشكر و التقدير

مقدمه لسيادتكم
المواطن : أحمد حلمي محمد عبد الوهاب

إيه اللي ممكن

إيه اللي ممكن يضر الحكومة في إن يكون فيه ناس تدين بديانة إسمها البهائية؟

الحكومة بتحاول تقول للناس إن ميزتنا - ربما الوحيدة - هي أننا نمنع الأديان الغير سماوية،على حد تعبيرهم، وبنحمي شباب مصر المستهدف على الدوام. طيب، ما الإخوان حيعملوا نفس الحاجة، ورأيهم من رأي الحكومة.

إحنا في العصور الوسطى فعلا

برجاء موافاتنا بالأخبار